“محروقات”.. 200 ليتر حصة “مازوت” التدفئة لكل عائلة الشتاء المقبل

استلام مادة مازوت التدفئة في سوريا (Getty)

استلام مادة مازوت التدفئة في سوريا (Getty)

ع ع ع

أوضح مدير عام “الشركة السورية لتخزين وتوزيع المشتقات البترولية” (محروقات)، أحمد الشماط، أن مخصصات العائلة الواحدة من مادة مازوت التدفئة لفصل الشتاء المقبل تبلغ 200 ليتر، ستوزع على دفعات.

وأضاف الشماط، في حديثه إلى إذاعة “شام اف المحلية“، الاثنين 13 من أيلول، أن استلام المواطنين لمخصصاتهم من مادة المازوت سيقسم على أربع دفعات، كل دفعة 50 ليتر.

وأشار الشماط، إلى أن توزيع الدفعة الثانية لن يتم قبل الانتهاء من تسليم كامل مخصصات الدفعة الأولى لمُستحقيها، موضحًا أن التوزيع مرتبط بكمية التوريدات أيضًا.

وبدأت “محروقات” بتوزيع مخصصات مازوت التدفئة لفصل الشتاء المقبل منذ مطلع آب الماضي، بحسب الشماط، كما طبقت الشركة آلية “الرسائل القصيرة” لتسلم المادة في محافظتي دمشق وريف دمشق، على أن تعمم لاحقًا على كافة المحافظات.

وبحسب ما نقلت صحيفة “الوطن” المحلية اليوم الثلاثاء 14 من أيلول، لم يتجاوز عدد العائلات الذين تسلموا مادة مازوت التدفئة حتى الآن نسبة 7% من إجمالي أعداد المسجلين في “فرع محروقات دمشق”، إذ يصل عدد الطلبات المسجلة للحصول على المادة في الفرع إلى 350 ألف طلب، نُفذ منها أكثر من 25 ألف طلب فقط.

وبحسب الصحيفة، يعطي فرع “محروقات دمشق” الأولوية في توزيع مادة مازوت التدفئة لـ “لذوي الشهداء”.

ودومًا ما تعلن شركة “محروقات” مع اقتراب فصل الشتاء، عن كمية مخصصات العائلة الواحدة من مادة مازوت التدفئة، إلا أن معظم المواطنين اشتكوا خلال السنوات الماضية عدم حصولهم إلا على الدفعة الأولى فقط، في حين لم يستلم العديد منهم في محافظتي دمشق وريفها مخصصاتهم من المازوت المدعوم، بحسب ما رصدت عنب بلدي حينها.

إذ أعلنت “محروقات” في آب 2020، أنه سيتم توزيع مازوت التدفئة خلال العام الماضي بمعدل 200 ليتر لكل عائلة كدفعة أولى، و200 ليتر كدفعة ثانية بعد استكمال توزيع الدفعة الأولى، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

وفي 11 من تموز الماضي، رفعت حكومة النظام السوري سعر ليتر المازوت المدعوم بنحو 178%، ليصبح 500 ليرة سورية بعد أن كان 180 ليرة.

بينما يبلغ سعر المازوت غير المدعوم (الحر) في السوق السوداء أكثر من خمسة أضعاف سعر المازوت المدعوم، دون ضوابط تحدده، بحسب ما رصدت عنب بلدي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة