“أونروا” تعلن موعد توزيع الدورة الثالثة من مساعداتها النقدية في سوريا

طفل يقف بجانب شعار وكالة "أونروا" (APA IMAGES)

ع ع ع

أعلنت “وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين” (أونروا) موعد بدء توزيع مساعداتها المالية الطارئة في سوريا للدورة الثالثة لعام 2021.

وقالت “أونروا”، الخميس 16 من أيلول، إنها ستبدأ توزيع مساعداتها المالية الطارئة في سوريا للدورة الثالثة للعام الحالي في 3 من تشرين الأول المقبل.

ووفقًا للوكالة، سيتم توزيع مبالغ طارئة تغطي أربعة أشهر لفئتين من المستفيدين، تشمل الفئة الأولى الأسر والأشخاص الأكثر فقرًا وفق معايير الاستهداف المسجلة لديها، وذلك بقيمة 175 ألف ليرة سورية للشخص الواحد، وتشمل هذه الفئة: أسرة تعولها امرأة، أسرة يعولها شخص مسن (تجاوز عمره 60 عامًا)، أسرة يعولها أو أحد أفرادها شخص من ذوي الإعاقة، أسرة يعولها أو أحد أفرادها يتيم دون سن الـ18.

وتشمل الفئة الثانية بقية العائلات المسجلة لدى الوكالة، والتي لا تنطبق عليها أي من المعايير السابقة، وستحصل على مساعدة مالية بقيمة 112 ألفًا و500 ليرة سورية للشخص الواحد.

وأشارت الوكالة إلى أنه يمكن للعائلات التي لم تتسلّم مساعدتها المالية للدورة الثانية من عام 2021، إشعارها بذلك من خلال مكاتب الاستعلام عن المساعدات، ليتم إدراجها لتسلّم المساعدة المالية خلال الدورة الحالية، بعد التدقيق المباشر، مبينة أن تسلّم الطلبات الخاصة بذلك سيكون خلال الفترة ما بين 3 من تشرين الأول و11 من تشرين الثاني المقبلين.

وفي تفاصيل تسلّم المساعدات، لفتت “أونروا” إلى أنه سيتم تقسيم المستفيدين إلى قوائم أسبوعية موزعة على خمسة أسابيع، وإرسال رسائل أسبوعية إلى هذه العائلات مع تفاصيل مكان وتاريخ التسلّم النقدي.

ويعيش نحو 91% من عائلات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا في فقر مدقع بأقل من دولارين أمريكيين للشخص في اليوم، وسط اضطرار 40% منهم للنزوح عن بيوتهم ومناطقهم.

وفي 17 من شباط الماضي، أطلقت وكالة “أونروا” نداء طارئًا للاستجابة للاحتياجات الإنسانية للفلسطينيين في سوريا ولبنان والأردن للعام الحالي.

وقدّرت الوكالة الأممية حاجتها بـ318 مليون دولار للاستجابة لاحتياجات اللاجئين الفلسطينيين، موضحة أنهم يعانون النزوح والظروف الاجتماعية والاقتصادية المتدهورة التي تفاقمت بسبب تأثير فيروس “كورونا”.

وتقدر الأمم المتحدة أعداد الفلسطينيين الذين لا يزالون في سوريا بحوالي 440 ألف لاجئ.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة