غوتيريش: مصالح روسيا وأمريكا في سوريا “متطابقة”

الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرش (نوفوستي)

ع ع ع

وصف الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، المصالح الاستراتيجية للولايات المتحدة وروسيا فيما يتعلق بسوريا بأنها “متطابقة”، معربًا عن أمله أن يكون التعاون أقوى بين موسكو وواشنطن.

وصرّح غوتيريش خلال لقاء مع وكالة “نوفوستي” الروسية اليوم، الجمعة 17 من أيلول، أن “هناك ماضيًا صعبًا في العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا في سياق سوريا، لكن المصالح الاستراتيجية للطرفين حول سوريا هي واحدة”.

وعبّر غوتيريش عن أمله أن يكون هناك “تعاون أقوى بين البلدين (…) للتحرك نحو حل سياسي للأزمة السورية”.

وذكر أن قرار تمديد إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر معبر “باب الهوى” الحدودي مع تركيا، الذي تم التوصل إليه في تموز الماضي بمجلس الأمن الدولي، كان نتيجة مفاوضات بين موسكو واشنطن.

وأشار إلى أن القرار جاء بناء على اقتراحه خلال زيارته إلى العاصمة الروسية في أيار الماضي، كما ناقشه أيضًا مع الإدارة الأمريكية، قائلًا، “كنت سعيدًا جدًا لأنهم توصلوا إلى اتفاق قائم على الأفكار التي طرحتها بشأن إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود (…) وعبر خطوط الاتصال، وكذلك على الحاجة إلى تقديم الدعم للشعب السوري في مختلف المجالات”.

وكان مجلس الأمن الدولي قرر، في تموز الماضي، تمديد آلية دخول المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا لمدة عام عن طريق معبر “باب الهوى”.

وتلت القرار تصريحات من السفير الروسي لدى الولايات المتحدة، أناتولي أنتونوف، في تموز الماضي، قال فيها إن بلاده تتوقع تسهيل عملية الوصول إلى تسوية سياسية في سوريا، وذلك بعد تقارب وجهات النظر في مجلس الأمن حول قرار آلية دخول المساعدات الإنسانية إلى سوريا.

وتعبّر روسيا بين الحين والآخر عن استيائها من الوجود الأمريكي في سوريا، إذ تتهمها بأنها “تسرق النفط السوري” وأن أمريكا “تحتل مناطق في شمال شرقي وجنوب شرقي سوريا، على أعين الرأي العام وبالقرار (2254)”، وفق تصريحات مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، في آب الماضي.

من جهتها، تتهم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) القوات الروسية بانتهاك اتفاقية “منع الاشتباك بين قوات البلدين”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة