جرحى إثر انفجار “مجهول السبب” في مدينة الباب شرقي حلب

ع ع ع

شهدت مدينة الباب بريف حلب الشرقي انفجارًا مجهول السبب خلّف ثمانية جرحى مدنيين.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حلب، أن الانفجار وقع اليوم، الجمعة 17 من أيلول، خلف كازية “سالم الشيخ” بالقرب من مستودع للأدوية، ما أدى إلى جرحى وأضرار بعدة أبنية وسيارات شحن محمّلة بالبضائع.

وقال “الدفاع المدني السوري“، إن انفجارًا في إحدى الساحات التي تتجمع فيها السيارات لشحن البضائع وسط مدينة الباب، خلّف ثمانية جرحى جميعهم مدنيون.

وأشار فريق “الدفاع” إلى أن سبب الانفجار لا يزال مجهولًا حتى تاريخ كتابة هذا الخبر.

ويشهد ريف حلب الشمالي الخاضع لسيطرة “الجيش الوطني”، المدعوم من تركيا، انفجارات متكررة داخل الأحياء السكنية والأسواق، ودائمًا ما تُتهم “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) بالوقوف وراء هذه الهجمات.

وكان آخرها في 23 من آب الماضي، إذ انفجرت شاحنة مفخخة في مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي، ما أدى إلى إصابات عديدة بصفوف المدنيين، بحسب فريق “الدفاع المدني”.

وتخضع حاليًا أغلبية مساحة ريف حلب الشمالي للفصائل المدعومة من تركيا، وتُدار المنطقة بمجالس محلية مرتبطة بولايات تركية.

وكانت المجالس المحلية والقوى الأمنية في ريف حلب الشمالي اتخذت، منتصف العام الماضي، العديد من الإجراءات، تمثلت بمنع دخول جميع الآليات غير المسجلة لدى دوائر المواصلات في المنطقة، والتي لا تحمل لوحات رقمية خاصة بالمدينة.

وفي آذار 2018، سيطرت القوات التركية و”الجيش الوطني السوري” على منطقة عفرين بالكامل، وعلى ضواحيها، كشيران راجو وجندريس وغيرهما من القرى والبلدات، بعد عملية عسكرية أطلقتها وزارة الدفاع التركية تحت أسم “غصن الزيتون”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة