وفاة رئيس الجزائر السابق عبد العزيز بوتفليقة

ع ع ع

توفي الرئيس الجزائري السابق، عبد العزيز بوتفليقة، عن عمر ناهز 84 عامًا، قضى منها ما يقارب 20 عامًا في حكم البلاد.

وأعلن التلفزيون الجزائري الرسمي، مساء الجمعة 17 من أيلول، في شريطه الإخباري عن وفاة بوتفليقة، الذي كان يعيش في عزلة بمقر إقامته الطبي في زرالدة غربي الجزائر العاصمة، منذ استقالته في نيسان 2019.

وتنحى بوتفليقة عن السلطة بعد أشهر من احتجاجات واسعة رفضت خطته للترشح لفترة رئاسية خامسة، وتراجعه عن الإصلاح الديمقراطي في البلاد، وطالب المحتجون برحيله وهو ما حدث بعد تخلي الجيش عنه.

وفي عام 2013، أُصيب بوتفليقة بجلطة دماغية، ما جعله يظهر نادرًا بشكل علني أو في فعاليات عامة، وبسبب ظروفه الصحية ظهرت الشكوك حول قدرته على الحكم.

وتولى بوتفليقة سدة الرئاسة في عام 1999، بينما كان البلد ممزقًا جراء حرب أهلية، ثم أُعيد انتخابه لثلاث ولايات متتالية في 2004 و2009 و2014.

وفي 2019، ترشح لولاية خامسة رغم مرضه الذي أقعده قبل ست سنوات، وشلّ قدرته على الكلام، ما أثار انتقادات داخلية عديدة، خاصة مع بلوغه 81 عامًا.

كان لبوتفليقة دور في حرب استقلال الجزائر، كما أنه سعى إلى إنهاء الحرب الأهلية في البلاد التي دامت 11 عامًا.

وقبل توليه الرئاسة، شغل بوتفليقة منصب وزير الخارجية لفترة تقارب 16 عامًا.

ويعتبر بوتفليقة الرئيس الأطول حكمًا للجزائر، وهو الرئيس السابع للبلاد منذ استقلالها عن فرنسا عام 1962.

ولد بوتفليقة عام 1937 في مدينة وجدة المغربية، لأبوين جزائريين ينحدران من تلمسان، شمال غربي البلاد.

ويترأس الجزائر حاليًا عبد المجيد تبون منذ عام 2019، وشغل قبل ذلك منصب رئيس وزراء الجزائر عام 2017 في عهد بوتفليقة، ووزير السكن والعمران في حكومات جزائرية عدة، ووزير للاتصال، كما تبوّأ عددًا من المناصب الرسمية في الدولة.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة