اليونان تقول إن تركيا “شريك مهم” في قضية الهجرة

رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، يلقي بيانًا خلال القمة الثامنة لدول البحر الأبيض المتوسط ​​ في أثينا اليونان ، 17 من أيلول 2021 (رويترز)

ع ع ع

قال رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، إن تركيا “شريك مهم” في مواجهة أي تحد جديد للهجرة لأوروبا وتحتاج إلى دعم.

وأضاف ميتسوتاكيس، خلال مقابلة مع وكالة “رويترز“، اليوم السبت 18 من أيلول، أن أوروبا نفسها لم تنفذ سياسة مشتركة في معالجة قضية المهاجرين.

وتعهد بأنه “لن يكون هنالك إعادة لسيناريو عام 2015، وهذا إجماع بين جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي، وسنفعل كل ما في وسعنا لمنع حدوث ذلك”، حسب تعبيره.

وأثارت أحداث أفغانستان الأخيرة وسيطرة حركة “طالبان” على الحكم تخوّف دول الاتحاد الأوروبي، وخاصة اليونان، من موجة هجرة جديدة، إذ اعتبر ميتسوتاكيس أن السياسة المتماسكة في الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بكيفية التعامل مع التدفق الجماعي “ما زالت مفقودة”.

وأشار إلى حاجة دول الاتحاد إلى ما أسماها “قواعد مشتركة” فيما يتعلق باللجوء، مثيرًا استياءه من تنقل اللاجئين بين بلدان الاتحاد الأوروبي، وقال، “نحن بحاجة إلى التواصل بشكل واضح للغاية، مع البلدان الأصلية للاجئين لتكون قادرة على استعادة الناس”.

وكان ميتسوتاكيس ناقش في مكالمة هاتفية أواخر شهر آب مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الوضع في أفغانستان.

وتباطأ وصول المهاجرين بشكل عام إلى اليونان، إما برًا أو بحرًا، إلى حد كبير من عام 2016، عندما توصل الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق مع تركيا لوقف تدفق اللاجئين مقابل تقديم دعم مالي.

وقال ميتسوتاكيس، “أجريت نقاشًا صريحًا للغاية مع أردوغان، وأعتقد أننا اتفقنا على أنه من المهم إبقاء اللاجئين والمهاجرين المحتملين قريبين من أوطانهم قدر الإمكان”. وأضاف أنه من المنطقي أن يقدم الاتحاد الأوروبي الدعم لتركيا لمواجهة هذه القضية.

وسبق أن صرّح أردوغان في 14 من أيلول أنه “لا أحد يرغب في حدوث تجربة مماثلة لموجة المهاجرين السوريين عام 2015”.

وأضاف الرئيس التركي في اتصال هاتفي مع نظيره الألماني، والتر شتاينماي، إن بعض الدول الأوروبية تختزل موضوع الهجرة بأمن الحدود فقط، وموضحًا أن بلاده غير قادرة على تحمل أعباء موجة لجوء جديدة، في إشارة إلى لجوء المواطنين الأفغان بعد سيطرة حركة “طالبان” على العاصمة الأفغانية.

وبحسب تقرير “المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين” الصادر في حزيران 2020، وصلت نسبة اللاجئين السوريين إلى 8.25% من نسبة اللاجئين عالميًا حتى نهاية عام 2019، لتصنف سوريا بذلك بلد المنشأ الأول للاجئين منذ العام 2014.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة