“لواء القدس” ينعي مقاتليه في مدينة تدمر

قوس النصر الأثري في تدمر (DPA)

ع ع ع

نعى لواء “القدس” الفلسطيني في سوريا، خمسة من مقاتليه في جبل “العمور” في مدينة تدمر.

وقال اللواء في بيان اليوم الأحد 19 من أيلول، إن العناصر قتلوا في اشتباكات ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

 

ومن جهتها أفادت وكالة “نورث برس“، المحلية في شمال شرقي سوريا، بمقتل اثنين من عناصر النظام وإصابة ثلاثة على الأقل، في هجوم استهدف سيارة عسكرية في بادية “الشولا” جنوبي مدينة دير الزور .

وقال مصدر خاص للوكالة إن “سليمان قنطار وهو ضابط برتبة ملازم أول إضافة لعنصر من الحرس الجمهوري التابع لإيران قتلوا، فيما أصيب ثلاثة آخرين باستهداف سيارتهم بالأسلحة الرشاشة من مسلحين مجهولين، في المنطقة المسيطر عليها من قبل التنظيم.

وأضاف المصدر أن الضابط كان برفقة عناصره قادمًا من طرطوس متجهًا إلى مقر عمله في أطراف مدينة دير الزور.

كما نعت صفحة “لواء القدس- سرية اللاذقية”، عبر “فيس بوك”، سليمان قنطار، وأكدت أنه قتل في دير الزور.

 

ولم يتبن تنظيم “الدولة” أي هجمات في المنطقة خلال اليومين الماضيين، بحسب ما رصدت عنب بلدي.

وفي 12 من أيلول الحالي، قتل أربعة عناصر وأصيب ستة آخرين من قوات التنظيم بهجوم  لتنظيم “الدولة” في البادية السورية.

وينتشر تنظيم “الدولة” في جيوب في البادية السورية، ورغم الحملات المتكررة لقوات النظام المدعومة بروسيا، يواصل التنظيم ضرباته وكمائنه في المنطقة.

المحلل السياسي السوري المتخصص بالشأن الروسي محمود الحمزة، أرجع في حديث سابق إلى عنب بلدي، عدم شن روسيا وقوات النظام عمليات عسكرية واسعة ضد التنظيم إلى عدم قدرتهما على محاربته في البادية التي يتمتع بخبرة قتالية فيها، مستبعدًا أن يكون هناك هدف استراتيجي روسي من هذا التجاهل.

بينما يرى المحلل العسكري اللواء محمود علي، في حديث إلى عنب بلدي، أن الأطراف الدولية لن تسمح للنظام السوري بشن عملية عسكرية واسعة ضد التنظيم إذا أراد، لأن ذلك لا يتفق مع الأهداف الاستراتيجية لتلك الدول.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة