حصيلة غير نهائية.. مقتل ثمانية أشخاص بإطلاق نار في جامعة روسية

طلاب يحاولون القفز من النوافذ نتيجة إطلاق نار من قبل شخص في جامعة بيرم الروسية – 20 أيلول 2021 (سبوتنيك)

ع ع ع

قُتل ثمانية أشخاص نتيجة إطلاق نار في جامعة “بيرم ستيت” الروسية، في حادثة وصفها الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بأنها “كارثة كبيرة للبلد بأسره”.

وما زالت حصيلة قتلى إطلاق النار في الجامعة، الذي حدث الاثنين 20 من أيلول، غير نهائية، بحسب ما ذكرته وسائل الإعلام الروسية الحكومية.

وكانت الممثلة الرسمية للجنة التحقيق الروسية، سفيتلانا بيترينكو، ذكرت في تصريحات سابقة أن خمسة أشخاص قُتلوا، وأصيب ستة آخرون نتيجة الهجوم.

وتقع الجامعة في إقليم بيرم غربي روسيا، وتدرّس مختلف الاختصاصات الطبية والهندسية، إضافة إلى اختصاصات أخرى.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” عن الخدمة الصحفية لمكتب حاكم مدينة بيرم، أن سلطات الإقليم ستخصص من أموال الصندوق الاحتياطي لحكومة إقليم بيرم مليون روبل (حوالي 14 ألف دولار أمريكي) لأُسر قتلى الهجوم، و500 ألف روبل (حوالي سبعة آلاف دولار) لأُسر المصابين.

كما حددت سلطات الإقليم هوية المشتبه به، وأُلقي القبض عليه، وتعمل على تحديد بيانات القتلى والجرحى.

وعلّق بوتين على الحادث خلال لقائه برئيسة “لجنة الانتخابات المركزية” بقوله، “إنها مصيبة كبيرة، ليس فقط للعائلات التي فقدت أبناءها، ولكن للبلد بأسره”، حسب “سبوتنيك“.

ونشرت قناة “روسيا اليوم” تسجيلًا مصوّرًا قالت إنه للحظة شروع مسلح بإطلاق النار في حرم جامعة “بيرم”، وأظهر المقطع شخصًا ملثمًا يحمل بندقية.

وشهدت روسيا حوادث مماثلة في السنوات الماضية، إذ قُتل 11 شخصًا وأصيب آخرون في أيار الماضي، بإطلاق نار على مدرسة في مدينة قازان غربي روسيا.

كما قُتل طالب وأُصيب ثلاثة آخرون في كلية الهندسة المدنية بمدينة بلاغوفيتشينسك، شرقي روسيا، حيث أطلق أحد زملائهم النار عليهم ببندقية صيد ثم انتحر.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة