بعد انتقادات للفساد في المؤسسة.. عرنوس يعفي مدير “السورية للتجارة” من مهامه

المدير السابق لـ "المؤسسة السورية للتجارة"، أحمد نجم (تعدبل عنب بلدي)

المدير السابق لـ "المؤسسة السورية للتجارة"، أحمد نجم (تعدبل عنب بلدي)

ع ع ع

أصدر رئيس حكومة النظام السوري، حسين عرنوس، قرارًا يقضي بإلغاء تكليف أحمد خليل نجم بمهام مدير عام “المؤسسة السورية للتجارة”.

وعيّن عرنوس اليوم، الثلاثاء 21 من أيلول، زياد عبد الرحيم هزاع بوظيفة مدير عام المؤسسة بدلًا عن نجم.

ويأتي قرار عزل نجم بعد عدة انتقادات للفساد الذي يجري في المؤسسة على لسان وزير التجارة الداخلية بحكومة النظام، عمرو سالم، وبعد أيام على انتشار بيع “المؤسسة السورية للتجارة” للأرز المنتشرة به حشرة السوس، وزيت القطن الذي يحتوي على مادة “الجوسيبول” السامة.

وتحدث سالم في حديثه باجتماع مع “غرفة صناعة دمشق وريفها”، في 15 من أيلول الحالي، عن “الحجم الهائل للفساد الموجود في صالات السورية للتجارة”، مشيرًا إلى أن الوزارة ضبطت مستودعًا يحوي أطنانًا من السكر المتجبّل نتيجة طول مدة تخزينه.

وأوضح سالم أنه تبين أن مصدر أطنان السكر يعود إلى صالات “السورية للتجارة”، إذ تم تبديل الغلاف الخارجي للأكياس وبيع السكر في السوق بسعر مرتفع، لافتًا إلى أن الوزارة أحالت المسؤولين عن ذلك إلى القضاء.

“زيت مسموم”

وفي 15 من أيلول الحالي، تحدثت صحيفة “الوطن” المحلية، في تقرير لها، عن امتلاء رفوف “السورية للتجارة” بمادة زيت القطن التي تحتوي على مادة “الجوسيبول” السامة، دون إعطاء القيمة لتوصيات أكاديميين وخبراء بضرورة سحب هذا المركب من الزيت.

وأوضح وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بحكومة النظام، عمرو سالم، أن لا علم له بتلك التوصيات التي كان قد أبلغ عنها الأكاديميون للوزير السابق، طلال البرازي، في شباط الماضي.

وبحسب سالم، فقد أرسلت الوزارة عيّنة من الزيوت لتحليلها للتأكد من مدى وجود المادة السامة، ومدى صلاحية الزيت للاستهلاك البشري.

بينما نفى المدير السابق لـ”المؤسسة السورية للتجارة”، أحمد نجم، حينها ما يتم تداوله عن تسبب زيت القطن المطروح في صالات المؤسسة بالأمراض والسرطانات، بسبب احتوائه على المادة السامة.

وأضاف نجم أن مادة زيت القطن من إنتاج “المؤسسة العامة للصناعات الغذائية” التابعة لوزارة الصناعة، التي توزعها بدورها لمراكزها وللمؤسسة الاجتماعية العسكرية، بالإضافة إلى صالات “السورية للتجارة”، مبررًا بأن الوزارة “هي من تقوم بتحليله وإنتاجه في معامل حلب وحمص وحماة منذ عشرات السنين”.

“رز مسوّس”

اشتكى عدد من المواطنين منذ مطلع أيلول الحالي، من تسلّمهم مادة الأرز من صالات “المؤسسة السورية للتجارة” فيها حشرة السوس.

وبرر المدير السابق للمؤسسة، أحمد نجم، في 5 من أيلول الحالي، تسوّس الأرز بأن “كل أنواع الحبوب في فترة الصيف تصبح عرضة لتشكّل حشرات داخلها، ونتيجة الحرارة العالية تفقس البيوض بداخلها، وهو أمر وارد عند كل من يتعامل بالحبوب”.

كما نفى تخزين المادة في المستودعات لفترات طويلة، موضحًا أن الأرز وصل عن طريق وزارة التجارة الخارجية منذ ثلاثة أشهر.

وهو ما أكد عدم صحته الخبير الزراعي بسام السيد، إذ أوضح في حديث إلى صحيفة “البعث” الحكومية، أن المواد المخزنة فقط هي التي تتكاثر فيها حشرات عدة تسبب تلف الحبوب وجميع المواد الغذائية.

وشغل أحمد نجم منصب مدير “المؤسسة السورية للتجارة” منذ شباط 2019، بعد أن شغل منصب مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في اللاذقية، ومدير دائرة الأسعار فيها قبل ذلك.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة