تقرير: روسيا تسعى لإجراء محادثات ثلاثية مع أمريكا وإسرائيل بشأن سوريا

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الإسرائيلي يائير لابيد (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

تسعى روسيا إلى إجراء محادثات ثلاثية رفيعة المستوى بشأن سوريا مع الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل، بحسب موقع أمريكي.

وجاء في تقرير نشره موقع “أكسيوس” الأمريكي، الأربعاء 22 من أيلول، أن الحكومة الروسية طلبت من إسرائيل تشجيع الولايات المتحدة على الموافقة على إجراء محادثات ثلاثية رفيعة المستوى بشأن سوريا.

ونقل الموقع عن مسؤولين إسرائيليين كبيرين، لم يسمّهما، قولهما، إنهما “يؤيدان عقد لقاء ثلاثي بين مستشاري الأمن القومي”.

من جانبه نفى البيت الأبيض وجود “اجتماعات ثلاثية لاستعراضها”، بحسب ما أشار الموقع.

ولفت التقرير إلى أن التركيز الرئيسي لإسرائيل في الملف السوري هو حول إخراج إيران من البلاد، مرجحين أن ذلك لن يكون ممكنًا إلا من خلال التعاون الأميركي-الروسي.

وناقش مستشارو الأمن القومي الأمريكي، والروسي، والإسرائيلي، الوضع في سوريا آخر مرة خلال اجتماعهما في القدس بشهر حزيران من عام 2019، وكان جون بولتون، يشغل منصب مستشار الأمن القومي الأميركي، لكنه أُقيل من منصبه بعد شهرين، ولم يُعقد اجتماع متابعة، وفقًا للموقع.

وتوقع معدو التقرير أن يزور رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، العاصمة الروسية موسكو خلال الأسابيع المقبلة، لعقد أول لقاء له مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.

روسيا وإسرائيل تناقشان الوضع السوري

وأشار التقرير إلى أن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، كان قد أثار القضية خلال لقائه نظيره الإسرئيلي، يائير لابيد، في موسكو يوم 9 من أيلول الحالي، كما ناقشها الطرف الروسي مع مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، إيال هولاتا.

وتضمنت المحادثات بين الطرفين “الوضع في سوريا ومنطقة الشرق الأوسط، والوجود الإيراني فيها”.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك إن الجانبين ناقشا التسوية السورية، وإن بلاده ترفض استخدام الأراضي السورية ضد إسرائيل أو غيرها، مضيفًا، “نحن ضد أن تصبح سوريا ساحة للمواجهات بين الدول الأخرى”.

من جانبه لفت لابيد إلى أنه لن يكون هناك استقرار في سوريا أو الشرق الأوسط في حال استمر الوجود الإيراني في المنطقة، مشيرًا إلى أن إيران تدعم الإرهاب هناك، وتقدم أسلحة متطورة، وأن إسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدي حيال ذلك، بحسب تعبيره.

وأشار لابيد إلى عدم وجود محادثات إسرائيلية مع النظام السوري حول هضبة الجولان والسلام بين الجانبين، مؤكدًا أنه في حال تولدت الرغبة فإن إسرائيل ستجري محادثاتها مع الروس.

محادثات أمريكية- روسية حول سوريا

وفي هذا السياق التقى منسق البيت الأبيض للشرق الأوسط، بريت ماكغورك، مع نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين ومبعوث فلاديمير بوتين الخاص إلى سوريا، ألكسندر لافرنتييف.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط”، السبت 18 من أيلول، أن محادثات أمريكية- روسية جرت برئاسة ماكغورك، مع الجانب الروسي في جنيف، الخميس الماضي، تناولت “خط الغاز المصري عبر الأردن مرورًا بسوريا نحو لبنان، وتجديد البحث بتطبيق تفاهم 2018 بالنسبة إلى درعا لإبعاد إيران وميليشياتها عن خط فك الاشتباك مع إسرائيل، ودور تركيا في شمالي سوريا، فضلًا عن عدد من الملفات ذات الصلة”.

وأضافت أن ماكغورك لعب دورًا رئيسًا في إقناع القاهرة بالموافقة على مد خط الغاز إلى لبنان، للتخفيف من أزمة الوقود والكهرباء الخانقة التي يعيشها.

وذكرت الصحيفة أن هنالك توجهًا أمريكيًا لـ”إعادة النظر” ببعض العقوبات التي يفرضها قانون “قيصر”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة