سقوط “مسيرة” إسرائيلية في سوريا للمرة الثانية خلال 40 يومًا

طائرة مسيرة إسرائيلية من طراز "هيرميس 900 ستار لاينر" (AFP)

ع ع ع

أعلن الجيش الإسرائيلي، سقوط طائرة استطلاع مسيرة إسرائيلية في الأراضي السورية، خلال عملية وصفها بـ”الروتينية”، للمرة الثانية خلال أقل من شهر ونصف.

وقال الجيش الإسرائيلي في تغريدة نشرها عبر “تويتر”، أمس الأربعاء، 22 من أيلول، إنه في الآونة الأخيرة سقطت طائرة مسيرة إسرائيلية في الأراضي الإسرائيلية بسبب عطل فني، ويجري التحقيق في الحادث.

 

وفي 15 من آب الماضي، أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، إسقاط طائرة مسيرة من نوع “راكب السماء” (روخيف شمايم)، فوق الأراضي السورية، جراء “خلل فني”، أثناء “نشاط روتيني”.

كما يتكرر سقوط هذا النوع من الطائرات الإسرائيلية في الأراضي اللبنانية على وجه التحديد.

وفي 16 من حزيران الماضي، أعلن الجيش الإسرائيلي أيضًا سقوط طائرة استطلاع تابعة له داخل الأراضي اللبنانية، نتيجة ما قال إنه خطأ فني.

ونفى الجيش الإسرائيلي حينها خشيته من تسريب معلومات بسبب سقوط الطائرة، واصفًا تحليقها في الأجواء اللبنانية بـ”النشاط الاعتيادي”.

ولا يتعرض الطيران الإسرائيلي في الأجواء اللبنانية للاعتراض من قبل الجيش اللبناني أو قوات “حزب الله”.

بينما يقول الإعلام الرسمي السوري بشكل متكرر أن المضادات الجوية التابعة للنظام تعترض تحليق الطيران الإٍسرائيلي فوق الأجوء السورية، في حين تظهر صور الأقمار الصناعية دمارًا في بعض مواقع النظام العسكرية والمنشآت بعد الاستهداف.

وتمارس الطائرات الإسرائيلية مهام متعددة من بينها رصد الحدود ومراقبتها، في ظل حديث إسرائيلي عن محاولات تهريب أسلحة ومخدرات نحو الأراضي المحتلة من الجانب اللبناني والأردني.

وفي 3 من أيلول الحالي، شنّت طائرات حربية إسرائيلية غارات جوية على مواقع للنظام السوري في محيط العاصمة السورية دمشق.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، عن مصدر عسكري لم تسمه أن القصف نُفذ من اتجاه جنوب شرقي بيروت على بعض النقاط في محيط مدينة دمشق، في الساعة الواحدة و26 دقيقة من فجر اليوم، الجمعة 3 من أيلول.

وبحسب التقرير السنوي للجيش الإسرائيلي للعام الماضي، فإنه نفذ 50 غارة جوية على أهداف في سوريا خلال العام 2020.

وتتشابه الغارات الإسرائيلية من ناحيتي التوقيت وطريقة القصف، إذ شُنت جميعها ليلًا، وبصواريخ “جو- أرض” أُطلقت من الطائرات الحربية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة