قتلى جراء انفجار قنبلة يدوية أمام القصر العدلي في طرطوس

رفع صورة لرئيس النظام السوري بشار الأسد على القصر العدلي في طرطوس - 16 تشرين الثاني 2019 (مؤسسة سورية قلب واحد للتنمية)

رفع صورة لرئيس النظام السوري بشار الأسد على القصر العدلي في طرطوس - 16 تشرين الثاني 2019 (مؤسسة سورية قلب واحد للتنمية)

ع ع ع

أعلنت وزارة العدل في حكومة النظام وفاة شخصين بينهما محامٍ، وإصابة عدد من عناصر الشرطة جرَّاء انفجار قنبلة يدوية أمام القصر العدلي في حي الإنشاءات في محافظة طرطوس.

وقال المحامي العام هيثم حرفوش، اليوم الخميس 23 من أيلول، إن التحقيقات الأولية تشير إلى أن الحادثة جاءت إثر خلاف عائلي بين أحد المحامين وصهره، بحسب ما نقلته الوزارة عبر حسابها الرسمي على “فيس بوك”.

وأضاف أن الانفجار حصل في أثناء محاولات الشرطة، وشقيق المحامي إلقاء القبض على المُدان ومنع حدوث التفجير.

وبلغ عدد المصابين 11 شخصًا كحصيلة أولية لعملية التفجير، بحسب وزارة العدل.

كما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مدير مشفى “الباسل”، الدكتور اسكندر عمار، أن الفرق الطبية أسعفت تسعة مصابين للمشفى بينهم حالات حرجة، إلى جانب نقل اثنين من المصابين إلى المشفى العسكري في طرطوس.

ورصدت عنب بلدي تسجيلًا مصورًا لحادثة الانفجار، تظهر تدافع ثلاثة أشخاص، ثم تطاير أشلائهم في المكان بعد الانفجار.

وليست هذه المرة الأولى التي يتعرض بها مبنى تابع لوزارة العدل لحادثة تفجير، إذ تعرض القصر العدلي في دمشق لتفجير وصفته الرواية الرسمية بـ”الانتحاري” في 15 آذار من عام 2017، أسفر عن مقتل 25 شخصًا، وفقًا لوكالة “سانا”.

وأوضح المحامي العام الأول في دمشق، للتلفزيون الرسمي أن الاستهداف جاء خلال فترة الازدحام الذي يشهده القصر العدلي عادة، ما تسبب بخسائر بشرية كبيرة.

وذكرت مصادر غير رسمية حينها لعنب بلدي أن المراجعين يخضعون لتفتيش دقيق قبل دخولهم إلى القصر العدلي، وهو محاط بسياج حديدي، وممرّ وحيد للدخول والخروج، يحظى بمراقبة عناصر الأمن.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة