“جوجل”.. الموسيقى بمتناول مستخدمي ساعات “سامسونج”

ع ع ع

أطلقت شركة “جوجل” مؤخرًا تطبيق “يوتيوب ميوزك” للساعات الذكية التي تعمل بنظام تشغيل “أندرويد”، وفق نظام “Wear OS 3″، وذلك بعد إغلاقها تطبيق موسيقى “جوجل بلاي”، في آب الماضي.

ويعمل التطبيق على ساعات “سامسونج” الجديدة، وهي “Galaxy Watch 4″، و”Galaxy Watch 4 Classic”.

وعند امتلاك إحدى ساعات اليد المذكورة، يمكن الوصول إلى جميع الأغاني وقوائم التشغيل الصوتية وعناصر التحكم في التشغيل من خلال الساعة فقط.

كل ما يتطلبه الأمر ساعة يد من النوعين المحددين، وزوج من سماعات “البلوتوث”، واشتراك في “YouTube Premium”، الذي يتيح الاستماع إلى الموسيقى دون فيديو، حتى يتمكن المستخدم من تنزيل الموسيقى على الساعة، والاستماع إليها، دون الحاجة إلى وجود اتصال بشبكة الإنترنت.

وللوصول إلى الموسيقى عبر إحدى ساعات “سامسونج”، يجب فتح تطبيق “يوتيوب ميوزك” من الساعة الذكية، ثم تحديد الأغنية أو قائمة التشغيل التي تتضمن أكثر من مقطع يرغب المستخدم بتنزيله، وبعد ذلك يجب الضغط على أيقونة التنزيل.

ويمكن برمجة التطبيق عبر السماح له بتنفيذ عملية التنزيل نيابة عن المستخدم، من خلال تفعيل ميزة التنزيلات الذكية، ما يتيح للساعة تنزيل الموسيقى وفق سجل الاستماع.

ويمكن أيضًا تحديد عدد الأغاني والمقاطع الصوتية التي يرغب المستخدم بتحميلها، ويمكن أن يتراوح بين 50 و500 أغنية، بحسب سعة التخزين المتوفرة.

ما نظام “Wear OS 3″؟

يعتبر “Wear OS 3” نظام تشغيل يُستخدم للساعات الذكية التي تصدرها “سامسونج”، وهو متاح بشكل مبدئي لنوعي الساعات السابقين، وسيحصل نوعا ساعات آخران على هذا النظام كتحديث لأنظمة تشغيلهما الحالية، بشكل مبدئي.

ويقدم النظام تحسينات على أداء الساعات ومستوى شحنها، إذ تبلغ نسبة تحسين الأداء من خلاله 30% مقارنة بالإصدار السابق من النظام.

ويقدّم أيضًا خاصية التبديل بين التطبيقات عبر الضغط مرتين متتاليتين على الزر الموجود في الساعة.

ويمكن لمستخدمي الساعات التي تعمل بموجب نظام التشغيل هذا، تصميم وجوه الساعة وخلفياتها حسب رغبتهم، كما يقدم ميزات تتعلق بالصحة والرياضة، مع إمكانية إضافة ميزات جديدة مستقبلًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة