إيران وفنزويلا تتجاهلان العقوبات الأمريكية بعقد لتصدير النفط

صورة من أرشيف رويترز لناقلة نفط في ميناء بفنزويلا.

صورة من أرشيف رويترز لناقلة نفط في ميناء بفنزويلا.

ع ع ع

وافقت فنزويلا على توقيع صفقة لمبادلة نفطها الثقيل بالمكثفات الإيرانية لتحسين جودة خامها الشبيه بالقطران.

وقالت خمسة مصادر على اطلاع على الصفقة، يوم السبت 25 من أيلول، لوكالة “رويترز“، إن صفقة جرت بين الشركات الحكومية “بتروليوس دي فنزويلا” (PDVSA) وشركة النفط الوطنية الإيرانية (NIOC).

وبحسب المصادر فإن اتفاقية المبادلة مخطط لها أن تستمر لمدة ستة أشهر في مرحلتها الأولى، لكن يمكن تمديدها، وقد سلمت أولى شحناتها هذا الأسبوع.

ولم ترد وزارتا النفط في فنزويلا وإيران و”PDVSA” و”NIOC” على طلبات للتعليق.

وبحسب المصادر فإن العقد الجديد سيساعد “PDVSA” في تأمين مصدر للمخففات، مما يؤدي إلى استقرار صادرات خلطات “Orinoco” الخام، مع السماح بتكرير الزيت الخفيف الخاص بها في فنزويلا لإنتاج وقود السيارات الذي تشتد الحاجة إليه.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية لـ”رويترز” إن الاتفاق قد يعتبر انتهاكًا للعقوبات الأمريكية على كلا البلدين، مستشهدة بأوامر الحكومة الأمريكية التي تحدد الإجراءات العقابية.

لا تمنع برامج العقوبات الأمريكيين من التعامل مع قطاعي النفط في إيران وفنزويلا فحسب، بل تهدد أيضًا بفرض “عقوبات ثانوية” ضد أي شخص أو كيان غير أمريكي يقوم بمعاملات مع شركات النفط في أي من البلدين.

يمكن أن تنطوي العقوبات الثانوية على مجموعة من العقوبات ضد المستهدفين، بما في ذلك قطع الوصول إلى النظام المالي الأمريكي أو فرض غرامات أو تجميد الأصول الأمريكية.

وقالت وزارة الخزانة ردًا على سؤال حول الصفقة، إن أي “معاملات مع شركة النفط الوطنية الإيرانية من قبل أشخاص غير أمريكيين تخضع بشكل عام لعقوبات ثانوية”.

وأضافت أنها “تحتفظ بسلطة فرض عقوبات على أي شخص مصمم على العمل في قطاع النفط في الاقتصاد الفنزويلي”، لكنها لم تتناول على وجه التحديد ما إذا كانت الصفقة الحالية تمثل خرقًا للعقوبات.

قال مصدر مطلع على الأمر في واشنطن، للوكالة، إن ترتيبات التبادل بين فنزويلا وإيران كانت على شاشات الرادار لمسؤولي الحكومة الأمريكية باعتبارها انتهاكًا محتملًا للعقوبات في الأشهر الأخيرة، وهم يريدون أن يروا إلى أي مدى ستذهب من الناحية العملية.

وقال المصدر إن المسؤولين الأمريكيين قلقون من أن الشحنات الإيرانية المخففة يمكن أن تساعد في تزويد الرئيس نيكولاس مادورو بشريان حياة مالي أكثر بينما يتفاوض مع المعارضة الفنزويلية بشأن الانتخابات.

أدت العقوبات المفروضة على كلا البلدين إلى تقليص مبيعاتهما من النفط في السنوات الأخيرة، مما دفع شركة النفط الوطنية الإيرانية إلى دعم فنزويلا، من خلال خدمات الشحن ومقايضة الوقود في تخصيص الصادرات إلى آسيا .

وأعلن وزيرا خارجية فنزويلا وإيران في اجتماع في الجمعية العامة للأمم المتحدة، علنًا ​​التزامهما بتعزيز التجارة الثنائية، على الرغم من المحاولات الأمريكية لعرقلة ذلك.

وأشهم تشديد ترامب للعقوبات العام الماضي في انخفاض صادرات النفط الفنزويلية بنسبة 38% إلى أدنى مستوى لها منذ 77 عامًا وتقليص مصادر واردات الوقود، مما أدى إلى تفاقم نقص البنزين فيها.

وستتلقى إيران في المقابل شحنات من النفط الثقيل الفنزويلي يمكنها تسويقها في آسيا، بحسب المصادر الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم لأنهم غير مصرح لهم بالتحدث علنًا.

عززت شركة” PDVSA” مقايضات النفط لتقليل المدفوعات النقدية منذ أن منعت وزارة الخزانة الأمريكية في عام 2019 الشركة من استخدام الدولار الأمريكي.

كما فرضت واشنطن عقوبات على شركات أجنبية لتلقيها النفط الفنزويلي أو شحنه.

استوردت “PDVSA” العام الماضي شحنتين من المكثفات الإيرانية في صفقات مبادلة لمرة واحدة لتلبية الاحتياجات المحددة للمخففات، كما استبدلت وقود الطائرات الفنزويلي بالبنزين الإيراني.

أبحرت الشحنة الأولى البالغة 1.9 مليون برميل من خام “ميري” الثقيل الفنزويلي بموجب التبادل الجديد في وقت سابق من هذا الأسبوع، من ميناء خوسيه التابع لشركة “PDVSA” على متن ناقلة النفط الخام الكبيرة جدًا فيليسيتي (VLCC)، التي تملكها وتشغلها شركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية (NITC).

في العام الماضي، صادرت إدارة ترامب السابقة أكثر من مليون برميل من الوقود الإيراني كان متجهًا إلى فنزويلا، وأدرجت خمسة ناقلات على القائمة السوداء، كجزء من استراتيجية “الضغط الأقصى”، لكن الولايات المتحدة لم تمنع الإمدادات الإيرانية الأخيرة لفنزويلا.

وأصر مسؤولو الحكومة الأمريكية على أنهم لا يخططون لتخفيف العقوبات على فنزويلا، إذا لم يتخذ الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو خطوات حاسمة نحو انتخابات حرة ونزيهة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة