على أطراف أوروبا..

لاجئون سوريون عالقون على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا

صورة لأحد الأطفال العالقين مع عائلاتهم على الحدود البيلاروسية- البولندية (فيس بوك)

ع ع ع

لا تزال قضية المهاجرين العالقين على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا دون حلول، مع تعنّت سلطات البلدين ورفض إدخالهم إلى إحدى الدولتين لأسابيع طويلة.

ويعاني المهاجرون من ظروف صعبة، خاصة مع اقتراب فصل الشتاء وتدني الحرارة في تلك المنطقة، وعدم توفر الطعام والماء في المنطقة الحدودية.

تشديد على الحدود.. حالة طوارئ

وشهدت المنطقة موجات من المهاجرين القادمين من الشرق الأوسط، ما دفع ببولندا وليتوانيا إلى رفع حالة الطوارئ في البلاد استعدادًا لصد هذه الموجات، منذ بداية أيلول الحالي.

واعتبرت هذه المرة الأولى التي تفرض فيها بولندا حال الطوارئ منذ سقوط النظام الشيوعي فيها عام 1989.

وقالت الحكومة البولندية إن ذلك الإجراء ضروري “للحفاظ على حدود بولندا والاتحاد الأوروبي” بمواجهة تدفقات المهاجرين، بحسب موقع “مهاجر نيوز” المختص بنقي أخبار اللاجئين حول العالم.

وأعلنت الحكومة البولندية شروعها ببناء سياج من الأسلاك الشائكة يبلغ ارتفاعه 2.5 متر، على الحدود مع الجارة بيلاروسيا بسبب العدد الكبير من المهاجرين الذين يدخلون البلاد بصورة غير شرعية.

وقال وزير الدفاع البولندي، ماريوس بلاشتشاك، في 23 من آب الماضي، تم نشر 900 جندي على طول الحدود الممتدة مع بيلاروسيا والبالغة 418 كيلومترًا، كما من المقرر تعزيز الأمن على الحدود عبر مزيد من الجنود.

وفي تموز الماضي، أعلنت ليتوانيا حالة الطوارئ بسبب زيادة تدفق اللاجئين من بيلاروسيا، وعززت حماية الحدود الليتوانية البيلاروسية، بمشاركة وحدات من وكالة حماية حدود الاتحاد الأوروبي (فرونتكس).

وكان الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، قال في نهاية أيار الماضي، إن بلاده لن تمنع المهاجرين الذين يصلون إلى أراضيها من السفر إلى دول الاتحاد الأوروبي.

حصيلة الضحايا بارتفاع

ارتفعت يوم الجمعة 24 من أيلول، حصيلة الضحايا على الحدود البولندية بعدما أعلنت السلطات وفاة مهاجر آخر، لتصل إلى خمس وفيات على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا، بحسب ما ذكر “مهاجر نيوز“، نقلًا عن حرس الحدود البولندي.

وفي 19 من أيلول الحالي، أعلن جهاز حرس الحدود البولندي في بيان له، عن إنقاذ ثمانية مهاجرين غير شرعيين من مستنقع على الحدود مع بيلاروسيا، بينهم سبعة سوريين، إلى جانب العثور على أربع جثث تعود إحداها للاجئة عراقية.

وأعربت مفوضية اللاجئين ومنظمة الهجرة الدولية، عن قلقهما إزاء الوضع المتردي على الحدود، وأصدرتا بيانا جاء فيه “تقطعت السبل بمجموعات من الأشخاص لأسابيع، غير قادرين على الوصول إلى أي شكل من أشكال المساعدة أو طلب اللجوء أو الحصول على الخدمات الأساسية”.

حملة تضامن مع المحاصرين على الحدود

وأطلق ناشطون سوريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي وسمًا تحت اسم “Save syrians between Belarus and poland” في محاولة لمساعدة العالقين على الحدود.
وتداول المشاركون في الوسم، منذ أمس السبت 25 من أيلول، معلومات عن عائلات بينهم أطفال عالقون على الحدود بين الدولتين، إذ يمنعهم حرس الحدود البولندي والبيلاروسي من عبور الحدود المشتركة بينهما، بعد أن عبرو الحدود البيلاروسية باتجاه بولندا.

وذكر الناشطون أن اللاجئين العالقون على الحدود يعانون من غياب الماء أو الطعام، على الرغم من وجود العديد من الأطفال بينهم وسط ظروف جويّة سيئة.

وتتكرر حالات حصار بعد العائلات السورية على الحدود الأوربية من قبل حرس الحدود الأوروبي، كان آخرها مجموعة سوريين على كتلة صخرية وسط نهر “ميريتش” (ماريتسا) الفاصل بين تركيا واليونان لخمسة أيام.

وحصلت عنب بلدي، في 2 من أيلول، على تسجيلات صوتية لشخص عالق على كتلة صخرية وسط نهر ماريستا الفاصل بين تركيا واليونان، قال فيها إن أحد اللاجئين تعرض لضرب شديد من قبل حرس الحدود اليوناني، وعند وصولهم إلى الجزيرة وجدوه يلفظ أنفاسه الأخيرة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة