أردوغان متمسك بـ “S400” الروسية وعلاقاته الأمريكية

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (الأناضول)

ع ع ع

جدد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تأكيده أن بلاده ما كانت لتشتري منظومة صواريخ “S-400” الروسية لولا رفض الولايات المتحدة الأمريكية بيعها مقاتلات “F-35”.

وفي تصريحات نشرتها صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، الأربعاء 29 من أيلول، قال أردوغان، “لو كانت الولايات المتحدة ابتاعتنا أنظمة بطاريات صواريخ (باتريوت) الدفاعية ما كنت سنضطر لشراء المنظومة الروسية”.

وأضاف الرئيس التركي، “يمكننا تعزيز دفاعاتنا بالشكل الذي نريد”.

ورفض أردوغان الانتقادات التي تشير إلى أن صفقة شراء صواريخ “S-400” الروسية تضر بمصالح “حلف شمال الأطلسي” (ناتو).

وقالت الصحيفة إن أردوغان في تصريحاته لها “رفض المزاعم التي تقول إن شراء المنظومة الروسية يقوض حلف شمال الأطلسي الحلف العسكري الرئيس للغرب”.

ولفت أردوغان إلى أن كلًا من الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، والرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، أكد حق تركيا في اختيار موردي الأسلحة.

وتابع بهذا الصدد، “نحن نشتري أسلحتنا الخاصة”.

ورغم تحديه واشنطن، أكد أردوغان في الوقت نفسه أن بلاده تولي أهمية كبيرة لعلاقاتها مع الولايات المتحدة، قائلًا، “تركيا لها علاقات طويلة الأمد مع الولايات المتحدة، وهذا ما ينبغي الحفاظ عليه وتعزيزه”.

وقبل أيام، أعلن أردوغان نية بلاده شراء نظام صاروخي روسي ثانٍ مضاد للطائرات، في تحدٍّ جديد للولايات المتحدة الأمريكية.

وفي لقاء حصري مع شبكة “سي بي إس نيوز” الأمريكية، أشار أردوغان إلى أن حكومته تنوي المضي قدمًا في شراء نظام صاروخي روسي ثانٍ مضاد للطائرات، لافتًا إلى أن رفض الولايات المتحدة بيع بلاده أنظمة الدفاع الجوية “باتريوت” كان وراء ذلك.

وقال بهذا الصدد، “لقد شرحتُ كل شيء للرئيس بايدن”، مضيفًا أن الحكومة الأمريكية لم تسلّم تركيا مقاتلات “F-35″، على الرغم من دفعها 1.4 مليار دولار، كما طردتها من برنامج “F-35″، وفرضت عقوبات على مسؤولي الدفاع على إثر شرائها صواريخ “S400” من روسيا.

وردًا على سؤال حول ما إذا كانت أنقرة تعتزم شراء المزيد من صواريخ “S-400” الروسية ، أجاب أردوغان، “بالطبع (…) بالطبع، نعم”.

وأضاف، “في المستقبل، لن يتمكن أحد من التدخل بنوع أنظمة الدفاع التي نحصل عليها، ومن أي دولة، وعلى أي مستوى. لا يمكن لأحد التدخل في ذلك. نحن الوحيدون الذين يتخذون مثل هذه القرارات”.

وكانت روسيا أبدت استعدادها، في أيار الماضي، لبيع مقاتلات “SU-57” الحديثة لأنقرة في حال رغبت بذلك.

وقال المدير التنفيذي لشركة “روستيخ” الحكومية الروسية للصناعات الدفاعية، سيرغي تشيميزوف، إن موسكو منحت مؤخرًا الأذونات اللازمة لتصدير مقاتلاتها من الجيل الخامس من طائرات “SU-57” بعد تلبية حاجات الدفاع الروسية أولًا.

وأضاف تشيميزوف أن تلك المقاتلات (SU-57) تتمتع بمزايا خاصة ما جعلها محط أنظار دول كثيرة من بينها تركيا.

وتعتبر المقاتلات الروسية من الجيل الخامس ومن عمالقة طائرات القتال الجوي في العالم.

وكانت واشنطن أكدت، في تموز الماضي، استبعاد تركيا بشكل رسمي من برنامج طائرات “F-35″، بعد إصرار أنقرة على شراء صواريخ “S-400” من موسكو.

وقال البيت الأبيض في بيان، في تموز الماضي، إن “منظومة (S-400) التي اشترتها تركيا تسمح للاستخبارات الروسية بالحصول على معلومات حول قدرات (F-35) المتطورة”.

وأشارت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إلى أن تركيا ستُستبعد بشكل رسمي من برنامج طائرات “F-35”.

وتتمثل مشكلة الولايات المتحدة مع تركيا بأن مثل هذه العمليات تتناقض مع التزامات الجانب التركي في إطار حلف شمال الأطلسي، وتقول إنها تهدد طائرات الحلف، بينما ترد تركيا بأن دولة في “الناتو” تملك منظومات روسيا ومنها اليونان دون إجراءات مماثلة.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة