“ما رح خلي ولادي يبردوا”.. غياب المحروقات يدفع لعصيان مدني في السويداء

أحد شوارع السويداء (عنب بلدي/ مهند زين الدين)

أحد شوارع السويداء (عنب بلدي/ مهند زين الدين)

ع ع ع

تتواصل حالة الاستياء بين سكان محافظة السويداء، في ظل عدم قدرة كثير من الأهالي على تأمين مادة المازوت للتدفئة.

ولا تلتزم حكومة النظام بتوفير 50 ليترًا من المازوت كانت “الشركة السورية لتخزين وتوزيع المشتقات البترولية”، أعلنت التزامها بتوزيعها كدفعة من مخصصات العائلة الواحدة من مازوت التدفئة لفصل الشتاء.

ورفعت حكومة النظام، في 11 من تموز الماضي، إلى جانب أسعار عدة سلع أساسية، سعر ليتر المازوت بنحو 178% عن سعره السابق، ليبلغ ثمن الليتر الواحد 500 ليرة سورية، بعدما كان 180 ليرة.

وتواجه مادة المازوت أيضًا ارتفاعًا كبيرًا بأسعارها في السوق السوداء، حيث يباع الليتر الواحد بنحو ثلاثة آلاف و500 ليرة سورية، أي سبعة أضعاف السعر الذي حددته حكومة النظام في تموز الماضي.

وفي 14 من أيلول الماضي، وخلال حديث إلى إذاعة “شام إف إم” المحلية، أوضح مدير عام “السورية لتخزين وتوزيع المشتقات البترولية”، أحمد الشماط، أن تسلّم المواطنين مخصصاتهم من مادة المازوت سيقسم على أربع دفعات، كل دفعة 50 ليترًا.

وبسبب قسوة الشتاء في محافظة السويداء التي تقع ضمن منطقة جبلية يصل ارتفاعها في بعض المناطق إلى ألف و800 متر فوق سطح البحر، دعا ناشطون محليون إلى عصيان مدني في المحافظة، تحت عنوان “ما رح خلي ولادي يبردوا”، مطالبين النظام السوري بتأمين 400 ليتر من مادة مازوت التدفئة لكل عائلة، أي ضعف الكمية التي تعهدت بها “السورية لتخزين وتوزيع المشتقات البترولية”.

ضياء (27 عامًا)، وهو أحد الناشطين الداعين للعصيان، أكد أنهم سينفذون اعتصامًا سلميًا، إلى جانب قطع الطرقات الرئيسة في المحافظة.

ودعا الناشط، في حديث إلى عنب بلدي، الموظفين وطلاب المدارس والجامعات إلى عدم الالتحاق بدوامهم، معتبرًا أن “العصيان يعني عدم الذهاب إلى العمل، أو المدارس، أو الجامعات”.

وكان رئيس نقابة عمال البلديات في “اتحاد عمال السويداء”، خالد الخطيب، أعلن، في 29 من أيلول الماضي، أن مئات من العمال في المحافظة قدّموا استقالاتهم بسبب ارتفاع أجور النقل والمواصلات التي تستهلك نحو نصف معاشاتهم الشهرية، وفق ما نشرته صحيفة “الوطن” المقربة من النظام، في 29 من تموز الماضي.

وأكد ضياء أن المعاشات الشهرية لا تكفي حتى لوسائل النقل التي يستخدمها المواطن، مشددًا على ضرورة تأمين حكومة النظام 400 ليتر من المازوت لكل عائلة، لتتمكن من تدفئة أبنائها.

وبحسب ما ذكرته شبكة “الراصد” المحلية، فإن قائد فصيل مسلح محلي أكد استعداد عناصر فصيله لحماية الناشطين السلميين، حتى تلبية مطالبهم التي تشكّل مطالب عامة لأهالي المحافظة.

ولم يجرِ حتى ساعة إعداد هذه المادة توزيع أي من مخصصات المحروقات من قبل حكومة النظام في المحافظة، رغم اقتراب فصل الشتاء.

وينشط بيع المحروقات في السوق السوداء على “بسطات” بيع البنزين والمازوت المنتشرة على جوانب الطرقات، بأسعار مرتفعة، إلى جانب ارتفاع أسعار الحطب، الذي يبلغ ثمن الطن الواحد منه 600 ألف ليرة سورية، في السويداء.

وتشهد محافظة السويداء إلى جانب مختلف مناطق سيطرة النظام، أوضاعًا معيشية صعبة، دفعت الأهالي للدعوة إلى عصيان مدني في المحافظة في آذار الماضي.

وفي آب الماضي، دعا ناشطون في مدينة السويداء إلى العودة للتظاهر والاحتجاج السلمي على الأوضاع المعيشية السيئة التي تعاني منها سوريا بشكل عام ومدينة السويداء بشكل خاص.

وأطلق شباب في المدينة صفحة عبر “فيس بوك”، في 12 من آب، حملت اسم “خنقتونا 2021“، لتنظيم تظاهرات سلمية في المدينة.


شارك في إعداد هذه المادة مراسل عنب بلدي في السويداء مهند زين الدين



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة