فصل نادي “تل رفعت” الرياضي من الأندية المعتمدة في ريف حلب

مباراة نادي "تل رفعت" ونادي "الثورة" - 1 من تشرين الأول 2021 (نادي تل رفعت)

مباراة نادي "تل رفعت" ونادي "الثورة" - 1 من تشرين الأول 2021 (نادي تل رفعت)

ع ع ع

أصدر الاتحاد الرياضي العام في ريف حلب، قرارًا إداريًا بفصل نادي “تل رفعت” الرياضي من الأندية المعتمدة لدى الاتحاد، بعد عمليات شغب وتخريب تضمنت ضرب الحكام.

وجاء القرار إثر مباراة جمعت نادي “تل رفعت” ونادي “الثورة” يوم، السبت 2 من كانون الأول، وحدوث أعمال شغب من ضرب للحكام وتكسير للمقاعد في الملعب قبيل انتهاء المباراة.

وبحسب بيان صادر عن “الاتحاد”، يمنع النادي من ممارسة أنشطته الرياضية في المنشآت التابعة لـ”الاتحاد”.

 

وكانت المباراة بين الجانبين أقيمت في ملعب اعزاز الكبير، في إطار بطولة أندية الدرجة الأولى (الدوري العام في منطقة اعزاز)

النادي: قرار مجحف

وصف الكادر الإداري والفني لنادي تل رفعت القرار بالمجحف والجائر، لفصل المؤسسة الرياضية التي تم تأسيسها عام 1986.

وقال أحد أعضاء الكادر الإداري في النادي، عبد المهيمن النايف، لعنب بلدي، “علمنا بالقرار بشكل مسرب، ولم نصدقه، وعند سؤالنا لرئيس الاتحاد العام أكد صحته”.

ووصف النايف القرار بـ”الارتجالي”، لعدم حدوث اجتماع لاتحاد الكرة والاتحاد الرياضي العام، ودون الرجوع إلى تقرير الكابتن، أحمد نجار، مراقب المباراة، والذي بدوره قدم استقالته على خلفية قرار الفصل.

وتساءل النايف هل يفصل أي نادي في أي دوري من دوريات العالم، إذا دخل جمهور إلى أرض الملعب؟ وهل مهمة إدارة النادي منع الجمهور من الدخول إلى أرض الملعب؟ أم هي مهام اتحاد الكرة والمنظمين؟

وأضاف، “كيف يؤخذ بقرار لرئيس اتحاد الكرة وهو مستقيل مع رئيس الاتحاد الرياضي العام، دون الرجوع لتقرير مراقب المباراة، وبعد خمس دقائق فقط من نهاية المباراة؟”.

وحاولت عنب بلدي التواصل مع الاتحاد العام للرد على هذا الموقف، لكنها لم تحصل على ردود.

وتضمنت المباراة إداريين ولاعبين وجماهير منضبطين، وسط استفزاز من قبل الجماهير التي دخلت إلى الملعب.

ومع بداية شوط المبارة الثاني لعب الفريقان على أضواء خافتة لا تصلح للعب، ولم يكن هناك أي تحضيرات تذكر من قبل الاتحاد الرياضي العام، بحسب عضو الكادر الإداري في نادي تل رفعت، عبد المهيمن النايف.

وبحسب النايف، تعرض النادي لمضايقات عديدة آخرها في اللعبة التي جمعت تل رفعت ونادي اعزاز جرى خلالها تهديد للحكام وأخذ أحكام اعتباطية وغير منصفة لتتحول المباراة من فوز للفريق إلى فوز لنادي اعزاز، بعد ضربة جزاء احتسبها الحكم.

وتشهد المنطقة بطولات تنظم في إطار محلي، بتنظيم من الاتحاد الرياضي، بالتنسيق مع تركيا صاحبة النفوذ في المنطقة.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة