وثائق “باندورا” تكشف أسرارًا مالية لـ35 من قادة العالم الحاليين والسابقين

تعبيرية لوثائق باندورا (الاتحاد الدولي للصحافة الاستقصائية)

تعبيرية لوثائق باندورا (الاتحاد الدولي للصحافة الاستقصائية)

ع ع ع

كشفت  وثائق “”باندورا” عن أسرار مالية لـ35 من قادة العالم الحاليين والسابقين، وأكثر من 330 سياسيًا ومسؤولًا عامًا في 91 دولة وإقليمًا، ومجموعة عالمية من الهاربين والفنانين والقتلة.

وقال الاتحاد الدولي للصحافة الاستقصائية (ICI)، الأحد 3 من تشرين الأول، في بيان، إن ملايين الوثائق المسربة تكشف عن التعاملات الخارجية لملك الأردن ورؤساء أوكرانيا وكينيا والإكوادور ورئيس وزراء جمهورية التشيك ورئيس الوزراء البريطاني السابق، توني بلير.

 

وتُفصِّل الملفات أيضًا الأنشطة المالية لـ”وزير الدعاية غير الرسمي” للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وأكثر من 130 مليارديرًا من روسيا والولايات المتحدة وتركيا ودول أخرى.

تكشف السجلات المسربة أن العديد من اللاعبين الأقوياء الذين يمكن أن يساعدوا في القضاء على النشاط غير المشروع في شركات “أوف شور” يستفيدون منه بدلًا من ذلك، بإخفاء الأصول في الشركات السرية والصناديق الاستئمانية، بينما لا تفعل حكوماتهم الكثير لإبطاء التدفق العالمي للأموال غير المشروعة التي تثري المجرمين وتفقر الدول.

ملك الأردن

في عام 2017، اشترى الملك عقارًا بقيمة 23 مليون دولار أمريكي يطل على شاطئ لركوب الأمواج في كاليفورنيا من خلال شركة في جزر فيرجن البريطانية.

دفع الملك مبلغًا إضافيًا للحصول على شركة أخرى من جزر “فيرجن” البريطانية، مملوكة لمديري الثروات السويسريين، لتكون بمثابة المدير “المرشح” لشركة جزر فيرجن البريطانية التي اشترت العقار.

ويُدفع لأشخاص أو شركات مقابل كل من يقف وراء الشركة بالفعل، وتعمل نماذج الطلبات المرسلة إلى العملاء من قبل شركة المحاماة “Alcogal” نيابة عن الملك، مبررة أن استخدام المديرين المرشحين يساعد في “الحفاظ على الخصوصية من خلال تجنب هوية المدير النهائي”.

استخدم مستشارو الخارج في رسائل البريد الإلكتروني اسمًا رمزيًا للملك بـ”أنت تعرف مَن”.

قال محامو الملك في المملكة المتحدة، إنه غير مطالَب بدفع الضرائب بموجب القانون الأردني، وإن لديه أسبابًا أمنية وخصوصية لحيازة الممتلكات من خلال شركات خارجية، قائلين إن الملك لم يسئ استخدام الأموال العامة.

وبرر المحامون أيضًا أن معظم الشركات والممتلكات التي حددها الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين ليست لها صلة بالملك أو لم تعد موجودة، لكنهم رفضوا الإدلاء بتفاصيل.

وبحسب الخبراء، فإن الملك بصفته حاكمًا لواحدة من أفقر دول الشرق الأوسط وأكثرها اعتمادًا على المساعدات، لديه أسباب لتجنب التباهي بثروته.

قال الخبير في السلطة السياسية بالشرق الأوسط أنيل شيلين، لـ”ICI”، إذا عرض العاهل الأردني ثروته بشكل علني، فلن يؤدي ذلك إلى استعداء شعبه فحسب، بل سيُغضب المانحين الغربيين الذين قدموا له المال.

لبنان

كشفت أوراق “باندورا” عن أن شخصيات سياسية ومالية بارزة في لبنان قد احتضنت أيضًا ملاذات خارجية، ومن بينهم رئيس الوزراء اللبناني، نجيب ميقاتي، وسلفه حسان دياب، وكذلك رياض سلامة، محافظ البنك المركزي اللبناني الذي يخضع للتحقيق في فرنسا بتهمة غسل الأموال.

كما يظهر وزير الدولة اللبناني السابق ورئيس مجلس إدارة بنك “الموارد”، مروان خير الدين، أيضًا في الملفات السرية.

رئيس الحكومة اللبنانية، نجيب ميقاتي، 10 من أيلول (الجديد)

وفي عام 2019، وبّخ زملاءه البرلمانيين السابقين لتقاعسهم عن العمل وسط أزمة اقتصادية حادة، كان نصف اللبنانيين يعيشون حينها في فقر، ويكافحون من أجل العثور على الطعام حيث أغلقت محال البقالة والمخابز.

قال خير الدين آنذاك، “هناك تهرب ضريبي والحكومة بحاجة إلى معالجة ذلك”.

في العام ذاته، كشفت أوراق “باندورا” عن أن خير الدين وقّع وثائق بصفته مالكًا لشركة في جزر فيرجن (العذراء) البريطانية تمتلك يختًا بقيمة مليوني دولار.

كان بنك “الموارد” واحدًا من العديد من البنوك في البلاد التي فرضت قيودًا على سحب العملاء بالدولار الأمريكي لوقف الذعر الاقتصادي.

ولم يستجب خير الدين ودياب لطلبات التعليق على التحقيق في رد مكتوب، ورد سلامة أنه يعلن عن أصوله وامتثل لالتزامات الإبلاغ بموجب القانون اللبناني. قال نجل ميقاتي، ماهر، إن من الشائع أن يستخدم الناس في لبنان شركات “الأوف شور” بسبب عملية التأسيس السهلة بدلًا من الرغبة في التهرب من الضرائب.

روسيا وأوكرانيا وباكستان

الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الذي تشتبه الولايات المتحدة بامتلاكه ثروة سرية، لم يظهر في الملفات بالاسم، ولكن ظهرت أسماء العديد من المقربين منه في التحقيق، بما في ذلك أفضل صديق له منذ الطفولة، الراحل بيتر كولبين، الذي وصفه النقاد بأنه “محفظة” لثروة بوتين الخاصة، وامرأة يُزعم أن الزعيم الروسي كان مرتبطًا بها عاطفيًا.

كما أعدّت شركة محاماة قبرصية خطابات مرجعية لقطب الصلب الروسي رجل الأعمال ألكسندر أبراموف، بما في ذلك واحد تمت صياغته بعد أيام من إضافة الولايات المتحدة اسم الملياردير إلى قائمة القلة المقربة من الرئيس بوتين، ولم يستجب أبراموف لطلبات التعليق.

قال العضو المنتدب لمكتب المحاماة ثيوفانيس فيليبو، لـ”BBC”، وهي شريك الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين، إنه لم يضلل السلطات أبدًا أو يخفي هوية صاحب الشركة، ورفض التعليق على العملاء، مشيرًا إلى السرية بين المحامي والموكّل.

روسي آخر في أوراق “باندورا” له صلات ببوتين هو كونستانتين إرنست (مدير تنفيذي تلفزيوني ومنتج رُشّح لجائزة الأوسكار)، كان أُطلق عليه لقب أفضل صانع صور بوتين، وهو موهبة إبداعية سوّق للشعب الروسي فكرة أن الرئيس “قوي الإرادة ومنقذ روسيا”.

وكشفت أوراق “باندورا” عن أن إرنست مُنح فرصة مربحة بعد وقت قصير من إنتاج حفلي الافتتاح والختام لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2014 في سوتشي، ما خلق مشهدًا عزز سمعة بوتين داخل البلاد وخارجها.

أصبح إرنست شريكًا صامتًا مختبئًا وراء طبقات من الشركات الخارجية، في عقد خصخصة ممول من الدولة، لصفقة لشراء العشرات من دور السينما وممتلكات أخرى من مدينة موسكو.

تظهر السجلات المسربة أنه بحلول عام 2019، تجاوزت قيمة حصة إرنست الشخصية في الممتلكات 140 مليون دولار.

أخبر إرنست الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين أنه “لم يخفِ أبدًا” مشاركته في صفقة الخصخصة، وأن الصفقة لم تكن تعويضًا عن عمله خلال دورة الألعاب الأولمبية لعام 2014.

كما ورد في الأوراق الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، الذي انتُخب في عام 2019 بناء على تعهد بتنظيف اقتصاد بلاده المعروف بالفساد وتأثير الأوليغارشية.

وأشارت الملفات إلى أن زيلينسكي نقل خلال الحملة الانتخابية حصته البالغة 25% في شركة خارجية، إلى صديق مقرب يعمل الآن كمستشار كبير للرئيس. ورفض زيلينسكي التعليق، وليس من الواضح ما إذا كان لا يزال مستفيدًا.

كشفت أوراق بنما عن أن أبناء رئيس الوزراء الباكستاني السابق، نواز شريف، كانت لهم علاقات بشركات خارجية، الأمر الذي منح رئيس الوزراء الحالي، عمران خان، فرصة لضرب خصمه السياسي شريف، بسبب ما وصفه خان بـ”تحالف الفاسدين” الذي يجتاح باكستان.



مقالات متعلقة


43200

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة