خسائر بمليارات الدولارات لشركة “فيس بوك”.. ما الذي حصل؟

رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "Facebook"، مارك زوكربيرغ (رويترز)

ع ع ع

تعرّضت شركة “فيس بوك” لانقطاع في خدماتها لعدة ساعات، الاثنين 4 من تشرين الأول، تسبب بخسارة فادحة لرئيسها التنفيذي، مارك زوكربيرغ، قدرها سبعة مليارات دولار.

وواجهت شبكات التواصل الاجتماعي (إنستجرام، واتساب، فيس بوك، ماسنجر) عطلًا فنيًا ما جعلها خارج نطاق الخدمة لـ2.7 مليار مستخدم، كما توقف بعض موظفي الشركة عن العمل.

وإثر ذلك، انخفضت القيمة السوقية للشركة بمليارات الدولارات، وبحسب تقرير لوكالة “بلومبيرغ“، فقد كانت شركة “فيس بوك” أكبر الخاسرين، حيث أنهى السهم تعاملات أمس بتراجع نسبته 5% عند 323.23 دولار، وسجّل السهم أكبر انخفاض في ما يقرب من عام.

وأضافت الوكالة أن ثروة زوكربيرغ تراجعت على إثر انخفاض الأسهم إلى 120.9 مليار دولار ليهبط ترتيبه بقائمة الأثرياء إلى ما بعد أحد مؤسسي شركة “مايكروسوفت” بيل غيتس، ليحتل المركز الخامس على “مؤشر بلومبيرغ للمليارديرات”.

ونشر زوكربيرغ عقب عودة عمل المنصات اعتذارًا عن الحادثة لمستخدمي منصات التواصل الاجتماعي التابعة له.

 

خسائر للاقتصاد العالمي بمليار دولار

قدّرت شركة “نت بلوكس” (NetBlocks)، التي تراقب تعثر الإنترنت، أن تكون أولى ساعات انقطاع الخدمة عن وسائل التواصل التابعة لـ”فيس بوك” قد كبّدت العالم خسائر بـ160 مليون دولار في الساعة لترتفع إلى مليار دولار، وفق ما ذكره موقع “CNN“.

وقالت “Netblocks”، عبر تغريدة، إنه “فيما يظل فيس بوك وواتساب وإنستجرام وماسنجر” خارج الخدمة لأكثر من ساعة، تقدر الخسائر التي يتكبّدها الاقتصاد العالمي بما يقارب 160 مليون دولار (بالساعة)  بحسب “آلية حساب تكلفة التوقف عن الخدمة” (Cost of Shutdown Tool).

وأضافت الشركة أن خسائر الاقتصاد العالمي قد تصل الى أكثر من مليار دولار.

ما أسباب الانقطاع؟

نشر فريق مهندسي شركة “فيس بوك” منشور اعتذار بمدونة “engineering.fb” قال فيه، “إلى جميع الأشخاص والشركات في جميع أنحاء العالم الذين يعتمدون علينا، نأسف للإزعاج الناجم عن انقطاع الخدمة اليوم عبر منصاتنا، لقد عملنا بأقصى ما في وسعنا لاستعادة الوصول، وأنظمتنا الآن تعمل”.

وأضاف المنشور، “لقد علمت فرقنا الهندسية أن تغييرات في الإعدادات على أجهزة الراوتر (الموزعات) في الشبكة تسببت بحدوث مشكلات بين مراكز بيانات الشركة وأدت إلى قطع الاتصال، إذ كان لهذا الاضطراب في حركة مرور الشبكة تأثير متتالٍ على طريقة تواصل مراكز البيانات لدينا، ما أدى إلى توقف خدماتنا”.

من جهتها، أفادت “بلومبيرغ” أن العطل من المحتمل أنه حدث بسبب مشكلة في سجلات “نظام أسماء النطاقات” (Domain Name System).

وهو ما يُعرف بـ”DNS” ويوصف بشكل مبسط بأنه “دليل هاتف الإنترنت” الذي يُترجم أسماء المواقع التي نكتبها في خانة العنوان “يو آر إل” (URL) في متصفح الإنترنت مثل “facebook.com” إلى عناوين “بروتوكول الإنترنت” (IP addresses)، حيث تقطن تلك المواقع، وعندما يتعطل الـ”دي إن إس” لا يستطيع متصفح الويب العثور على موقع الويب المطلوب.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة