الإمارات وإسرائيل تلغيان تأشيرة الدخول بينهما اعتبارًا من الأحد المقبل

وزيرة الداخلية الإسرائيلية مع نظيرها الإماراتي سيف بن زايد خلال زيارتها إلى الإمارات_ 5 من أيلول (جيروزاليم)

ع ع ع

أعلنت وزيرة الداخلية الإسرائيلية، أييليت شاكيد، توقيع اتفاقية مع الإمارات تتيح للإسرائيليين والإماراتيين السفر دون تأشيرة بين الجانبين اعتبارًا من الأحد المقبل.

ونقلت صحيفة “جيروزاليم” الإسرائيلية عن شاكيد، أن السيّاح الإسرائيليين ومن يسافرون إلى الإمارات بغرض العمل لن يحتاجوا إلى تأشيرات دخول، لكن من يخطط للدراسة أو العمل أو التطوع في الإمارات، أو من يسافر لأسباب دينية، سيحتاج إلى تأشيرة.

وتخطط إسرائيل للسماح للسياح الذين جرى تطعيمهم بدخول إسرائيل إذا استمر معدل الإصابات بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) لديها بالانخفاض.

ووقّعت إسرائيل والإمارات اتفاقية للسفر دون تأشيرة في كانون الثاني الماضي، لكن الجانب الإماراتي علّق العمل بها حينها، بسبب تفشي فيروس “كورونا”.

وأجرت شاكيد اليوم، الثلاثاء، زيارة إلى الإمارات، التقت خلالها بنظيرها الإماراتي، سيف بن زايد، الذي أعرب عن سعادته بلقاء شاكيد.

وأضاف ابن زايد، عبر “تويتر”، أن الجانبين استعرضا خلال اللقاء آفاق التعاون المشترك وسبل تعزيزها، بما يحقق تطلعات وتوجهات قيادتي البلدين، في دعم أمن المنطقة واستقرارها لما فيه خير شعوب البلدين والمنطقة.

وافتتحت الإمارات والبحرين اتفاقيات التطبيع الأخيرة مع إسرائيل والتي شملت أربع دول، باتفاقية سلام وُقّعت في البيت الأبيض، في 15 من أيلول 2020، بحضور الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، ورئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، بنيامين نتنياهو، ووزير خارجية الإمارات، عبد الله بن زايد، ووزير خارجية البحرين، عبد اللطيف الزياني.

كما افتتحت الإمارات، في 14 من تموز الماضي، سفارتها في إسرائيل، لتكون بذلك الدولة الخليجية الأولى التي تفتتح سفارة رسمية في إسرائيل.

وذكرت وكالة “رويترز“، حينها، أن السفير الإماراتي لدى إسرائيل، محمد آل خاجة، الذي كان حاضرًا خلال رفع علم بلاده فوق السفارة، قال، “منذ تطبيع العلاقات شهدنا لأول مرة مناقشات حول فرص التجارة والاستثمار”.

ووصف الرئيس الإسرائيلي، إسحاق هرتسوغ، افتتاح السفارة بأنه “معلم مهم في رحلة إسرائيل نحو المستقبل والسلام والازدهار والأمن في الشرق الأوسط”، بحسب “رويترز”.

وقال هرتسوغ، إن رؤية العلم الإماراتي يرفرف بفخر في تل أبيب، بدت وكأنها حلم بعيد المنال قبل عام، بحسب تعبيره.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة