تصفيات أمريكا الجنوبية.. قمة غير عادية بين البرازيل والأوروغواي

استعدادات منتخب البرازيل لتصفيات كاس العالم 2022 (CopaAmérica)

استعدادات منتخب البرازيل لتصفيات كاس العالم 2022 (CopaAmérica)

ع ع ع

يتصدرالمنتخب البرازيلي تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022، بعد مضي 11 جولة حتى الآن برصيد 28 نقطة، بالرغم من تعادله المفاجئ مع كولومبيا من دون أهداف.

ويطارده  منتخب الأرجنتين الذي يحتل المركز الثاني برصيد 22 نقطة، وذلك إثر فوزه الكبير على الأوروغواي بثلاثية نظيفة.

وبدأت تتضح بعض معالم المنتخبات المتأهلة لمونديال قطر 2022، مع نهاية الجولة 11 التي أقيمت يوم الاثنين الماضي 11 من تشرين الأول.

وتلعب في هذه التصفيات عشرة منتخبات يمثلون أمريكا الجنوبية، وستتأهل للنهائيات مباشرة أربع منتخبات أصحاب المراكز الأربعة الأولى.

بينما يتأهل صاحب المركز الخامس للملحق العالمي، ويواجه صاحب المركز الخامس المؤهل للملحق من القارة الآسيوية.

قمة في البرازيل

يشهد ملعب أرينا دي أمازونيا عند الساعة 3:30 بتوقيت دمشق من فجر يوم الغد الجمعة 15 من تشرين الأول، قمة غير عادية عندما تسضيف البرازيل منتخب الأوروغواي بمدينة ماناوس.

وسبق للسامبا أن فازت على الأوروغواي بتشرين الثاني من عام 2020، في لقاء الذهاب ضمن هذه التصفيات وخارج ديارها بنتيجة 0×2، لتعزيز مكانتها في صدارة تصفيات أمريكا الجنوبية.

وتعتبر هذه المواجهة قمة التحدي بين تيتي مدرب البرازيل وأوسكار تاباريز مدرب الأوروغواي.

ويرغب تيتي مواصلة التفوق على غريمه التقليدي الثاني بعد الأرجنتين، ليبقى منفردًا بالصدارة.

وكان منتخب كولومبيا المجتهد قد أوقف سلسلة الانتصارات التي حققها منتخب البرازيل متصدر التصفيات، بعدما فرض عليه التعادل السلبي في الجولة الماضية والذي كان بطعم الخسارة.

ويحافظ  السامبا على الرقم القياسي العالمي بتحقيق الصدارة عشر مباريات متتالية في تاريخ التصفيات المؤهلة للمونديال.

لعب منتخب السامبا عشر مباريات فاز بتسع وتعادل بواحدة، له من الأهداف 22 وعليه ثلاثة أهداف فقط.

بينما يرغب أوسكار تاباريز مدرب الأوروغواي خلال هذه القمة برد الدين والاعتبار عن خسارته على أرضه في لقاء الذهاب، ومن المتوقع أن يلعب مهاجمًا وألا يستسلم للسامبا رغم أنه يلعب خارج حدوده.

ولدى منتخب الأوروغواي نجوم كثر سيعتمد عليهم المدرب أوسكار أمثال لويس سواريز وفيدريكو فالفيردي وكافاني وجورجيان وغيرهم من النجوم.

ويسعى منتخب الأوروغواي لحجز إحدى بطاقات الأربعة المؤهلة للمونديال، ويحتل حاليًا المركز الرابع برصيد 16 نقطة، من 11 مباراة، إذ فاز في أربع مواجهات وتعادل بمثلها وخسر ثلاث مباريات، آخرها أمام التانجو في الجولة الماضية، وله من الأهداف 13 وعليه مثلها.

الأرجنتين تسعى للوصول إلى الصدارة

حقق منتخب الأرجنتين حقق فوزًا ثمينًا ومهمًا على نظيره منتخب الأوروغواي، في الجولة الماضية، ليحافظ التانجو على الوصافة وليبقى منافسًا قويًا للسامبا على صدارة التصفيات.

واستطاع ليونيل سكالوني المدير الفني للتانجو أن يتخطى عقبة الأوروغواي بنجاح، معتمدًا على نجمه ليونيل ميسي.

وخاض التانجو عشر مباريات حتى الآن حقق الفوز في ست وتعادل بأربع مواجهات، ولم يُهزم حتى الآن، وله من الأهداف 18 وعليه ستة فقط.

بينما اكتفى منتخب الأرغواي بالمركز الرابع برصيد 16 نقطة، وستكون مهمته صعبة لكثرة المنافسين أمثال منتخبات الأكوادور وكولومبيا والباراغواي، ولتقارب النقاط فيما بينها.

أربع منتخبات تتنافس على التأهل

بالإضافة إلى البرازيل المتصدرة والأرجنتين الوصيفة، تتنافس أربع منتخبات على حجز إحدى بطاقات التأهل الأربعة لنهائي مونديال 2022.

ويحتل منتخب الإكوادور المركز الثالث في التصفيات برصيد 16 نقطة من 11 مباراة، حيث فاز في خمس منها وتعادل بواحدة وخسر خمس مواجهات، وله من الأهداف 20 وعليه 13 هدف.

وبدوره منتخب كولومبيا خامس الترتيب برصيد 15 نقطة من 11 مباراة خاضها إلى اليوم، فاز بثلاث وتعادل بست وخسر اثنتين، له من الأهداف 16 وعليه مثلها وتمكن من إيقاع السامبا في مصيدة التعادل.

ويبقى منتخب الباراغواي أحد المنتخبات التي ستقاتل من أجل التأهل إلى مونديال 2022، فهو يحتل المركز السادس برصيد 12 نقطة.

لعبت الباراغواي 11 مباراة حققت الفوز في مباراتين وتعادلت بست وخسرت ثلاث مباريات، آخرها في الجولة الماضية أمام تشيلي 2×0، ولها من الأهداف تسع وعليها 13 هدفًا.

مباريات 14 من تشرين الأول بتوقيت دمشق

بوليفيا×الباراغواي 11:00

كولومبيا×الإكوادور 12:00

مباريات  15 من تشرين الأول

الأرجنتين×البيرو 2:30 فجرًا

تشيلي×فنزويلا 3:00 فجرًا

البرازيل×الأوروغواي  3:30 فجرًا



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة