ناقلات النفط.. بوابة طهران للتمدد الاقتصادي في لبنان

وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان يلتقي الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله - 8 من تشرين الأول 2021 (المكتب الإعلامي لحزب الله)

وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان يلتقي الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله - 8 من تشرين الأول 2021 (المكتب الإعلامي لحزب الله)

ع ع ع

صرح وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، خلال زيارته إلى لبنان، أن إيران مستمرة في إرسال النفط إلى لبنان.

وقال الوزير خلال مؤتمر صحفي عُقد في ختام زيارته اليوم، الجمعة 8 من تشرين الأول، “إننا مستمرون بإرسال المشتقات النفطية الى لبنان، ونأمل أن يكون في المستقبل بإطار اتفاقيات بروتوكولية بين البلدين”، بحسب ما نقلته “الوكالة الوطنية للإعلام” (اللبنانية الرسمية).

وأكد عبد اللهيان مساعدة إيران للبنان لتخطي أزمته، قائلًا “مستعدون للمساعدة عبر استثمارات إيرانية أو لبنانية لإقامة معملين لإنتاج الكهرباء”.

كما أشار إلى استعداد إيران لتأمين حاجات لبنان من الأدوية والأغذية والمستحضرات الطبية، ولفت إلى حديثه مع مسؤولين لبنانيين عن إنشاء “ميترو” أنفاق.

وأضاف أن إيران “تكنّ احترامًا كاملًا لسيادة لبنان، وتعبّر عن رغبتها ببذل جهودها لدعم لبنان من خلال التعاون بين الحكومتين واستعدادها للتعاون في جميع المجالات”.

وعزا عبد اللهيان الأزمة الاقتصادية التي يمر بها لبنان إلى “الحرب الاقتصادية التي تشنها أمريكا عليه”، آملًا أن “يكسر الانفتاح الإقليمي الحصار المفروض”، بحسب قوله.

كما التقى الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني، حسن نصر الله، الوزير عبد اللهيان، وشكر إيران لوقوفها إلى جانب لبنان، بحسب ما نقلته قناة “المنار” التابعة للحزب.

ووصف نصر الله إيران بـ”الصديق الوفي الذي لا يخذل أصدقاءه مهما كانت الظروف صعبة”، وقال إن “الآمال كبيرة جدًا لخروج لبنان من هذه المحنة التي أصابته وبتعاون الجميع”.

وجاءت الزيارة في حين تمد إيران لبنان بناقلات نفط، وصلت الثالثة منها في 6 من تشرين الأول الحالي.

ماذا تقول واشنطن

ومن جهته، عقّب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، على وصول الناقلة النفطية الثالثة إلى لبنان، قائلًا إن “أمريكا على علم بذلك”.

وأشار برايس في لقاء مع قناة “الحرة” إلى أن “استيراد النفط من بلد خاضع لعقوبات مكثفة مثل إيران، وبوضوح كلي، ليس حلًا مستدامًا لأزمة لبنان في مجال الطاقة”.

وأكد برايس دعم الجهود لإيجاد حلول شفافة ومستدامة تحلّ مشكلة النقص الحاد للنفط والطاقة في لبنان، بحسب قوله، وأضاف أن “(حزب الله) يلعب لعبة علاقات عامة وليست انخراطًا في حل المشكلة”.

وزوّدت إيران لبنان خلال الفترة الماضية بالنفط، عبر إرساله إلى سوريا، ليُنقل بعدها إلى لبنان برًا.

ثلاث ناقلات

ووصلت ثلاث ناقلات محمّلة بالنفط الإيراني إلى لبنان عبر ميناء “بانياس”، آخرها في 6 من تشرين الأول الحالي، بحسب ما نقله موقع تتبع حركة السفن “TankerTrackers”.

وأكد الموقع، في تغريدة عبر حسابة الرسمي في “تويتر“، أن ناقلة النفط الثالثة التي تحمل اسم “9283746 Fortune” ستسلم حمولتها إلى “حزب الله” اللبناني، ليوزعها في لبنان فيما بعد.

وفي 27 من أيلول الماضي، وصلت ناقلة النفط الإيرانية الثانية التي تحمل اسم “FOREST” إلى ميناء “بانياس”، وأفرغت حمولتها في مصفاة “بانياس”، لتُنقل بعدها إلى لبنان، بحسب الموقع.

كما وصلت الناقلة الأولى “9283758 FAXON”، وأفرغت حمولتها في 14 من أيلول الماضي.

وتتضارب تصريحات المسؤولين الإيرانيين واللبنانيين بشأن الجهة التي تطلب نقل الوقود إلى لبنان في ظل العقوبات الأمريكية المفروضة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة