حمص.. ست إصابات بقصف إسرائيلي على مطار “تيفور”

قصف إسرائيلي على دمشق - 19 آب 2021 (سانا)

قصف إسرائيلي على دمشق - 19 آب 2021 (سانا)

ع ع ع

قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، إن هجومًا جويًا نفذته طائرات إسرائيلية من اتجاه منطقة التنف العسكرية برشقات من الصواريخ باتجاه مطار “تيفور” العسكري في المنطقة الوسطى.

وأضافت الوكالة، مساء الجمعة 8 من أيلول، أن القصف الذي نُفذ حوالي الساعة 9:30 مساء، أدى إلى إصابة ستة جنود بجروح ووقوع بعض الخسائر المادية.

وتصدت الدفاعات الجوية التابعة للنظام السوري للصواريخ الإسرائيلية وأسقطت معظمها، بحسب الوكالة.

ولم تعلّق إسرائيل على هذا القصف حتى ساعة إعداد التقرير.

وتعرض مطار “تيفور” العسكري في أيلول 2020 لقصف إسرائيلي أدى إلى تعرض مدرج المطار وساحته لأضرار كبيرة، ما جعل المطار غير صالح للاستعمال، بحسب صور أقمار صناعية نشرها موقع “ImageSat International”.

وتتعرض المناطق الواقعة تحت نفوذ النظام لقصف إسرائيلي، يستهدف مواقع لقواته، وقواعد عسكرية تابعة لإيران.

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، قال إن إسرائيل لا تنوي تحمّل الوجود الإيراني في سوريا، ولا يمكن أن تتسامح مع “تصديرها الإرهاب في المنطقة”، في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية في 10 من أيلول الماضي.

وأضاف لابيد أن “إيران عامل مزعزع للاستقرار في سوريا، ولا يمكن لإسرائيل أن تتسامح مع وجودها وتصديرها الإرهاب في المنطقة لا على المدى القصير ولا الطويل”.

وحول القصف الإسرائيلي الذي تتعرض له المواقع الإيرانية في سوريا، أشار لابيد إلى أن إسرائيل تعمل بشكل وثيق جدًا مع الشركاء الروس، “حتى لا يتطور ذلك إلى تصعيد خطير”، حسب تعبيره.

وفي 3 من أيلول الماضي، شنّت طائرات حربية إسرائيلية غارات جوية على مواقع للنظام في محيط العاصمة السورية دمشق.

ونقلت “سانا” حينها عن مصدر عسكري لم تسمه أن القصف نُفذ من اتجاه جنوب شرقي بيروت على بعض النقاط في محيط مدينة دمشق.

وبحسب التقرير السنوي للجيش الإسرائيلي للعام الماضي، فإنه نفذ 50 غارة جوية على أهداف في سوريا خلال العام 2020.

وتتشابه الغارات الإسرائيلية من ناحيتي التوقيت وطريقة القصف، إذ شُنت جميعها ليلًا، وبصواريخ “جو- أرض” أُطلقت من الطائرات الحربية.

اقرأ أيضًا: إسرائيل: لن نتسامح مع وجود إيران في سوريا وتصديرها الإرهاب



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة