وزارة الطاقة اللبنانية تحصل على 100 مليون دولار لاستيراد الوقود

إصلاح أعطال الكهرباء في عكار بلبنان (NNA)

إصلاح أعطال الكهرباء في عكار بلبنان (NNA)

ع ع ع

صرحت وزارة الطاقة اللبنانية أنها حصلت على 100 مليون دولار أمريكي لتوليد الكهرباء من المصرف المركزي.

وقالت الوزارة في بيان اليوم، الأحد 10 من تشرين الأول، إنها حصلت على 100 مليون دولار أمريكي لإصدار مناقصات استيراد الوقود، وتوليد الكهرباء، بحسب ما نقلت وكالة “رويترز“.

وأضاف البيان أن شبكة الكهرباء عادت بعد انقطاعها ليوم كامل، بعد إغلاق أكبر محطتين للطاقة في لبنان بسبب نقص الوقود.

ومن جهته قال وزير الطاقة والمياه، وليد فياض، إنه سيستفاد من الـ 100 مليون دولار بإرسالها إلى دائرة المناقصات لاجراء استدراج العروض لاستيراد الفيول، لرفع ساعات التغذية الكهربائية في نهاية شهر تشرين الأول الحالي، بحسب مانقلت وكالة “LBC” اللبنانية.

وطمأن الوزير اللبنانيين بعودة الكهرباء لما كانت عليه، قبل نفاد مادة الغاز المسال في معملي دير “عمار و”الزهراني”.

وقال إن معمل المحركات العكسية في الجية تم ربطه بالشبكة بقوة 50 ميغا واط، ومعمل دير “عمار” بقوة 210 ميغا واط، ومعمل المحركات العكسية في الذوق بقوة 120 ميغا واط، كما تم ربط المجموعة الغازية في الزهراني بالشبكة أيضًا.

وكشف أنه سيستعاض عن طاقتي المعملين الذين توقفا إنتاجيًا بأخرى من معملي “الذوق” والجيه” الحراريين بعد تغذيتهما بمادة الفيول، التي وصلت يوم السبت بعد فحصها في مختبرات شركة”Bureau Veritas” في دبي.

وأفادت وسائل إعلام لبنانية بانفصال شبكة الكهرباء بشكل كامل ودخول لبنان في العتمة، يوم أمس السبت، بعد توقف معملي “الزهراني” و”دير عمار” نتيجة نفاد مادة المازوت وتدني إنتاج الطاقة إلى ما دون الـ 200 ميجاواط.

وقالت قناة “LBC” اللبنانية إنه جرت اتصالات لتأمين إعادة التيار الكهربائي جزئيًا إلى مختلف المناطق اللبنانية عبر تزويد محطات الإنتاج بالفيول من الاحتياط المتوافر للضرورات القصوى.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مسؤول لبناني أنه من المتوقع أن شبكة الكهرباء اللبنانية توقفت تمامًا عن العمل ظهر اليوم ومن غير المرجح أن تعمل حتى يوم الاثنين المقبل أو لعدة أيام.

وأضاف المسؤول أن شركة كهرباء لبنان تحاول أن تستعين بمخزون الجيش من زيت الوقود لتشغيل إحدى المحطتين بشكل موقت، لكن ذلك لن يحدث قريبًا.

ويعاني لبنان منذ فترة، انقطاعات متكررة للكهرباء لساعات طويلة يوميًا، جراء شح الوقود المخصص لتوليد الطاقة.

وعادة تغطي المولدات الخاصة النقص في الوقود المخصص لتوليد الكهرباء، لكنها تعمل بوقود الديزل الذي تشهد البلاد أيضا نقصًا حادًا في توفيره.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة