الباب.. ما حقيقة الأنباء عن توقف مستشفى “الفارابي” عن العمل

مشفى الفارابي في مدينة الباب (الرابطة الطبية السورية للمغتربين/ SEMA)

ع ع ع

تداولت مواقع وصفحات في وسائل التواصل الاجتماعي مؤخرًا أنباء عن إعلان إدارة مستشفى “الفارابي للأمومة والطفولة” في مدينة الباب شمالي حلب توقفها عن العمل في جميع الأقسام عدا قسم الإسعاف.

وأرجعت السبب إلى توقف الدعم عن المستشفى، وعدم قيام أي جهة بتأمين مستلزمات العمل له، وخاصة الأكسجين.

ونفى المدير الإداري لمستشفى “الفارابي”، الدكتور حازم الأحمد، أنباء توقف المستشفى عن العمل، في حديث إلى عنب بلدي، الاثنين 11 من تشرين الأول.

وأوضح الأحمد أن هناك “التباسًا” حول توقف العمل، وتعجُلًا بإصدار قرار التوقف من قبل بعض القائمين على العمل ضمن المستشفى.

وأكّد أن المستشفى يعمل بكل أقسامه (عيادات أطفال، العيادة النسائية، حواضن، بنك الدم، جناح الأطفال، الصيدلية).

وأرسل إلى عنب بلدي إحصائية عن عمل المستشفى خلال يوم الأحد الماضي، إذ استقبل حالات مرضية في الأقسام التالية:

عيادات الأطفال 40 حالة، العيادة النسائية 40 حالة، قسم الولادات الطبيعية حالة واحدة، قسم جناح الأطفال ثماني حالات، قسم الحواضن سبع حالات، قسم الإسعاف 22 حالة، قسم التحاليل 132 حالة، الوصفات 70 وصفة، وقسم بنك الدم ثلاث وحدات مصروفة، ووحدة مقطوفة.

وأضاف أن عمل المستشفى جيد حتى الآن، لكن استمراره أو توقفه مرتبط بالمعطيات لدى الداعم.

وكانت إدارة المستشفى علّقت العمل، في 2 من حزيران الماضي، بسبب ظهور 13 حالة إصابة بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) ضمن فريق عمل المستشفى.

واستُؤنف عمل المستشفى بعد أربعة أيام من التوقف.

وفي 5 من تموز 2020، كانت إدارة المستشفى أعلنت عن تعليق العمل فيه لمدة يوم واحد، احتجاجًا على حادثة اعتداء مسلح طالت كوادره الطبية، ودعت إلى وقفة احتجاجية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة