“الجيش الوطني” يسقط طائرة استطلاع روسية في ريف حلب

طائرة استطلاع روسية أسقطها الجيش الوطني في ريف حلب - 13 تشرين الأول 2021 (الجيش الوطني/تليجرام)

ع ع ع

أعلن “الجيش الوطني السوري” عن إسقاط طائرة استطلاع روسية اليوم الأربعاء 13 من تشرين الأول.

وأُسقطت الطائرة من نوع “أورلان 10″، بواسطة وحدات “مضاد الطيران_ م/ط” في “الجيش الوطني”، بين جبهتي مارع وعبلة بريف حلب الشمالي، وفق ما نشر “الجيش الوطني” عبر معرفاته في “تيلجرام“.

ويأتي إسقاط الطائرة بعد حديث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن وجود لحظات مؤثرة في المنطقة.

وكانت وزارة الدفاع التركية قد نعت، في 10 و11 من تشرين الأول الحالي، عنصرين من شرطة المهام الخاصة التركية، قُتلا في سوريا.

وقال أردوغان، في 11 من تشرين الأول الحالي، إن الهجوم الأخير على القوات التركية “في منطقة عملية درع الفرات والتحرشات التي تستهدف أراضينا بلغت حدًا لا يُحتمل”، وفق ما نقلته وكالة “الأناضول” التركية.

وأكد أردوغان عزم بلاده القضاء على التهديدات التي تصدر من سوريا، عبر القوى الفاعلة على الأرض، أو بإمكانات تركية خاصة، حسب تعبيره.

ويسيطر “الجيش الوطني” على ريف حلب الخاضع لسيطرة المعارضة، إضافة إلى مدينتي رأس العين شمال غربي الحسكة، وتل أبيض شمالي الرقة.

وأُعلن عن تشكيل “الجيش الوطني السوري”، في تشرين الأول 2019، بمدينة شانلي أورفة جنوبي تركيا، من قبل مجموعة من القادة العسكريين في المعارضة السورية، بقيادة وزير الدفاع في “الحكومة السورية المؤقتة”، ورئيس هيئة الأركان، سليم إدريس.

بينما أُعلن عن تشكيل “هيئة تحرير الشام”، في 28 من كانون الثاني 2017، عبر اندماج “جبهة فتح الشام” و”جبهة أنصار الدين” و”جيش السنة” و”لواء الحق” وحركة “نور الدين الزنكي”.

ومنذ ولادتها باسم “النصرة” سابقًا حتى تشرين الثاني 2017، قضت “الهيئة” على عشرة فصائل مقاتلة ضد النظام في سوريا، وهي “جبهة ثوار سوريا”، ”جبهة حق المقاتلة”، ”جبهة ثبات”، ”لواء أبو العلمين”، ”اللواء السابع قوات خاصة”، ”حركة حزم”، ”الفرقة 30″، ”جيش المجاهدين”، ”تجمع فاستقم”، و”كتائب ثوار الشام”، إضافة إلى تحجيم “أحرار الشام”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة