على رأسهم الغايب.. استقالة أعضاء من الاتحاد السوري لكرة القدم

رئيس النظام السوري، بشار الأسد، يستقبل لاعبي المنتخب السوري – 23 تشرين الأول 2017 (رئاسة الجمهورية)

ع ع ع

قدم رئيس وأعضاء الاتحاد السوري لكرة القدم استقالاتهم رسميًا، بعد النتائج “السلبية” للمنتخب الأول لكرة القدم، ولا سيما أمام المنتخب اللبناني في إطار التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم 2022، التي حل المنتخب فيها بالمركز الأخير.

وقال رئيس الاتحاد، العميد حاتم الغايب، في تصريح صحفي نقلته الوكالة السورية الرسمية للأنباء (سانا)، اليوم 14 من تشرين الأول، إنه “نظرًا للنتائج غير الملبية لطموحنا وطموح الجماهير السورية المحبة والعاشقة لكرة القدم وبعيدًا عن الجدل تقدمت باستقالتي من رئاسة الاتحاد العربي السوري لكرة القدم، متمنيًا التوفيق والنجاح لكل من يخدم الكرة السورية”.

وأضافت الوكالة، أن الجمعية العمومية لاتحاد كرة القدم ستعقد يوم الاثنين المقبل اجتماعًا للتصويت على الاستقالات وتعيين لجنة تسيير أمور للتحضير لانتخابات رئيس وأعضاء جدد لـ”لاتحاد”.

وسيعلن المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام، والذي يرأسه فراس معلا، الثلاثاء المقبل، عن تشكيل لجنة مؤقتة لتسيير أمور الاتحاد والإشراف على لجانه الرئيسية، لحين التواصل مع الاتحادين الآسيوي والدولي لانعقاد اجتماع استثنائي للجمعية العمومية وانتخاب أعضاء اتحاد جديد.

ووفقًا لنتيجة مبارايات أمس، احتل المنتخب السوري المركز الأخير في المجموعة الأولى من الدور الحاسم بالتصفيات بنقطة واحدة، بينما تصدّر المنتخب الإيراني الترتيب بـ10 نقاط، تلاه منتخب كوريا الجنوبية بثماني نقاط، ثم منتخب لبنان بـ 5 نقاط، ومنتخبا الإمارات والعراق بثلاث نقاط لكل منهما.

وكان مستخدمون سوريون تداولوا عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تسجيلًا مصورًا، يظهر فيه لاعب المنتخب السوري، عمرو ميداني، متهجمًا على أحد المشجّعين من الجمهور الحاضر للمباراة أمام منتخب لبنان، ضمن الدور الحاسم للتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022.

ويُظهر الفيديو، شخصًا من الجمهور ينتقد بصوت عال أداء ميداني، لعدم تسجيله أي هدف خلال المباراة التي انتهت بخسارة المنتخب السوري أمام منتخب لبنان بهدفين مقابل ثلاثة أهداف، في ملعب القويسمة بالعاصمة الأردنية عمّان.

ودائمًا ما يثار جدل حول قضية تشجيع المنتخب السوري لكرة القدم من قبل السوريين، إذ يعتبر قسم كبير من جمهور كرة القدم السوري المعارض للنظام السوري، أن المنتخب يمثل النظام السوري فقط، على خلاف ما يعتقده موالو النظام أنه يمثل سوريا في البطولات الدولية.

وأكد هذا الموقف استضافة الأسد للاعبي المنتخب السوري، في تشرين الأول 2017، وكتابة اسمه وتوقيعه على صدور لاعبي المنتخب، بحسب ما نشرت صفحة “رئاسة الجمهورية” عبر “فيس بوك”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة