“الإدارة الذاتية” تحدد سعر شراء الذرة من المزارعين

حقل ذرة بريف الرقة- 10 تشرين الأول 2021 (عنب بلدي/حسام العمر)

ع ع ع

حددت “الإدارة الذاتية” لشمال شرقي سوريا سعر شراء كيلوغرام الذرة الصفراء من الفلاحين بـ1100 ليرة سورية، خاضع لنظام الدرجات.

ومنعت “الإدارة” الاتجار بالذرة الصفراء، بحسب بيان صادر اليوم، الخميس 14 من تشرين الأول.

كما منعت نقل هذا المحصول بين “الإدارات” (المناطق) التي تسيطر عليها إلا بموجب مهمة رسمية من شركة “تطوير المجتمع الزراعي”، وضمن “الإدارة” (المنطقة) الواحدة بموجب شهادة المنشأ.

وقررت، بحسب البيان، افتتاح مراكز شراء محصول الذرة اعتبارًا من تاريخ 17 من تشرين الأول الحالي.

واشتكى مزارعون في مناطق شمال شرقي سوريا من تأثر موسم الذرة الحالي بتوقف عدد كبير من مشاريع الري، بالإضافة إلى جفاف أصاب بعض الآبار السطحية نتيجة انخفاض مستوى نهر “الفرات”.

ومنذ بداية العام الحالي، انخفضت نسبة تدفق نهر “الفرات” نحو الأراضي السورية حتى 181 مترًا مكعبًا بالثانية، رغم وجود اتفاقية موقعة في العام 1987 تحدد نسبة التدفق بـ500 متر مكعب بالثانية.

ويحتل محصول الذرة المرتبة الثالثة في أهم المحاصيل الزراعية بالرقة بعد كل من القمح والقطن، ويستخدم كأعلاف للدواجن، إضافة إلى استخدامه في المعجنات وأنواع من الخبز، وينتج منه الزيت النباتي.

اقرأ أيضًا: الجفاف يهدد محصول الذرة لمزارعين بريف الرقة الشرقي

والذرة من المحاصيل القصيرة الموسم، التي تنتشر زراعتها بشكل أساسي في الأراضي المروية، وتتراوح مدة زراعتها بين ثلاثة وأربعة أشهر، وتختلف نوعيتها مع اختلاف نوع التربة الزراعية.

وافتقرت الرقة طوال الفترة الماضية لإحصائيات دقيقة تتحدث عن المساحات المزروعة أو حتى كمية الإنتاج.

وكانت محافظات الجزيرة السورية، الرقة والحسكة ودير الزور، تشكّل سلة سوريا الغذائية قبل اندلاع الثورة السورية عام 2011، لكن المنطقة خسرت هذه الصفة تدريجيًا مع التغيرات العسكرية والاقتصادية والاجتماعية التي شهدتها.

 



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة