اعتصام في محافظة السويداء رفضًا لتوزيع الخبز عبر “البطاقة الذكية”

صورة من الاعتصام الذي شهدته بلدة القريا بريف السويداء- 16 تشرين الأول 2021 (السويداء24)

ع ع ع

نفذ عشرات المواطنين من أبناء بلدة القريا جنوبي محافظة السويداء، اعتصام سلمي أمام الفرن الآلي، في البلدة احتجاجًا على توزيع الخبز عبر البطاقة “الذكية”.

وأفاد مراسل عنب بلدي في السويداء أن المشاركين في الاعتصام مساء أمس، السبت 16 من تشرين الأول، استنكروا القرار الوزاري “المجحف” بحق المواطن.

وعبروا عن رفضهم لآلية توزيع الخبز الجديدة، معتبرين الكميات المخصصة للأسر غير كافية ومجحفة، والتوقيت المخصص لاستلام ربطة الخبز لا يناسب الكثيرين من أبناء البلدة من الموظفين والعمال والنساء من دون معيلها.

وقال أحد المشاركين في الاعتصام، خلال حديث لعنب بلدي، إن هذه آلية التوزيع الحالية تعتبر “إذلالًا للمواطن” خصوصًا عندما يجبر المدني على الوقوف يوميًا على طابور الخبز لاستلام مخصصات لا تكفيه حتى نهاية يومه وينتقل بعدها للوقوف على طابور الغاز او السكر او البنزين او المازوت.

وانتهى الاعتصام بتحقيق مطالب المعتصمين، إذ وزعت مادة الخبز على المواطنين دون استخدام البطاقة “الذكية” بعد أن اتصل مدير فرن بلدة القريا الاحتياطي بإدارة المخابز ووضح لهم مطالب الأهالي.

ومن المقرر أن تستمر عمليات التوزيع دون استخدام الطاقة “الذكية”، خلال الأيام المقبلة، في بلدة القريا بمحافظة السويداء بحسب معلومات حصلت عليها عنب بلدي من المعتصمين في البلدة.

وزارة التجارة الداخلة وحماية المستهلك في سوريا، أعلنت يوم السبت، 31 من تموز الماضي، عن تطبيق الآلية الجديدة لبيع الخبز إلى المواطنين، والتي تقضي ببيع مادة الخبز للمواطنين في محافظات حمص وحماة وطرطوس واللاذقية بموجب البطاقة “الذكية”.

وتأتي آلية التوزيع هذه تنفيذًا للتعميم الذي أصدرته الوزارة، في 19 من تموز الماضي، على أن تُطبق في عموم سوريا، إذ جرى الإعلان عن تطبيقها في محافظة السويداء، منتصف أيلول الماضي، ويحصل الشخص الواحد على أربعة ربطات من الخبز في الأسبوع بموجبها.

وكانت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلبت من معتمدي مادة الخبز في محافظة السويداء والذي يفوق عددهم 70 معتمد مراجعة المديرية في المحافظة، وذلك يوم الثلاثاء 21 أيلول الماضي، لاستلام أجهزة نقاط البيع الخاصة بتوزيع الخبز.

وفي 11 من تموز الماضي، رفعت حكومة النظام السوري سعر الخبز بنسبة 100%، ليصبح سعر الربطة 200 ليرة بعد أن كان 100 ليرة سورية، بالإضافة إلى سلسلة زيادات في الأسعار شملت المازوت والبنزين والسكر والأرز.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة