سالم: الزيت النباتي سيُوزع على “البطاقة الذكية” خلال أيام

تعبيرية لمادة الزيت النباتي (سبوتنيك)

ع ع ع

أعلن وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بحكومة النظام السوري، عمرو سالم، عن طرح “المؤسسة السورية للتجارة” خلال الأيام المقبلة لزيت “دوار الشمس”، ضمن صالات محددة لها.

وأضاف سالم، عبر منشور له على صفحته الشخصية في “فيس بوك“، الأربعاء 20 من تشرين الأول، أن ليتر الزيت الواحد سيباع عبر البطاقة الذكية بسعر 7200 ليرة سورية.

وأوضح سالم، أن “اللجنة الاقتصادية” في مجلس الوزراء، وافقت على قيام “السورية للتجارة” باستيراد كميات من زيت “دوار الشمس” تكفي حاجات المواطنين على مدار العام دون انقطاع، وفقًا لقوله.

ويصل سعر الليتر الواحد من الزيت النباتي في السوق السوداء إلى أكثر من 13 ألف ليرة سورية، بحسب مارصدت عنب بلدي.

وفي 19 من أيلول الماضي، قال سالم، إن الوزارة تعمل على تأمين المتة وزيت “دوار الشمس” ومواد إضافية غيرها (لم يذكرها)، بكميات كبيرة، موضحًا أنها ستضاف إلى “البطاقة الذكية” عند امتلاء المخازن بها.

وبدأ توزيع الزيت النباتي عبر البطاقة الذكية في كانون الأول 2020، بمعدل ليترين لكل عائلة عن شهرين، وبسعر 2900 ليرة سورية لكل ليتر، إلا أنه توزع لشهرين فقط، ليتوقف بعدها.

وفي 16 من شباط الماضي، تحدثت “السورية للتجارة” عن صعوبات تواجهها في تأمين مادة الزيت عبر “البطاقة الذكية”.

وقال مدير عام المؤسسة السابق، أحمد نجم، حينها، “توقف المورد عن تزويدنا بالمادة، بعد إبرام عقد واحد للحصول عليه”، مشيرًا إلى “وجود صعوبة كبيرة في تأمين هذه المادة لسببين، هما ارتفاع الأسعار وعدم تعاون الموردين لتأمين هذه المادة”.

وأضاف، “أحلنا المسألة إلى القضاء المختص، وسنستبدل بزيت دوار الشمس زيت بذر القطن المنتج حاليًا في حلب وحماة”.

وتنفذ شركة “تكامل” مشروع “البطاقة الذكية”، وتعود ملكيتها لمهند الدباغ، ابن خالة أسماء الأسد، بحصة 30%، بينما يملك الحصة الكبرى فيها شقيق أسماء، فراس الأخرس.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة