سوريا من أخطر الدول على المرأة لعام 2021

امرأة سورية هاربة من القصف داخل مدينة إدلب (رويترز)

امرأة سورية هاربة من القصف داخل مدينة إدلب (رويترز)

ع ع ع

احتلت سوريا المركز الثاني في ذيل “مؤشر السلام والأمن للمرأة” (WPS) الصادر عن معهد “جورجتاون للمرأة والسلام والأمن”، ومركز “بريو للجندر والسلام والأمن”، في الأمم المتحدة في 19 من تشرين الأول الحالي، تليها أفغانستان.

واحتلت النرويج المركز الأول في المؤشر، تليها فنلندا، ثم آيسلندا، وبعدها الدنمارك.

وحلّل المؤشر وضع المرأة في ثلاثة أبعاد، هي الإدماج (التعليم، الإدماج المالي، التوظيف، استخدام الهاتف المحمول، التمثيل البرلماني)، والعدالة (عدم وجود تمييز قانوني، الانحياز، القواعد التمييزية)، والأمن (عنف الشريك، سلامة المجتمع، العنف المنظم).

وبحسب المؤشر، فإن سوريا هي الأسوأ عالميًا فيما يتعلق بالعنف المنظم، والأسوًا إقليميًا فيما يتعلق بسلامة المجتمع.

وكانت “لجنة الإنقاذ” الدولية” قالت، في تقرير صادر في 11 من تشرين الأول الحالي المصادف لـ”يوم الفتاة العالمي”، إن سوريا واحدة من “أصعب خمسة أماكن لتكبر فتاة فيها”.

ولا تزال سوريا واحدة من أكبر الأزمات الإنسانية في القرن الـ21، بحسب التقرير، إذ تعيش الأغلبية العظمى من السوريين في فقر، مع تعرض النساء والأطفال بشكل خاص لمجموعة من قضايا السلامة، بما في ذلك العنف الجنسي وعمالة الأطفال والصدمات. 

وأضاف التقرير أن زواج الأطفال أكثر شيوعًا في سوريا منذ بداية الصراع، مثل تجربة اليمن.

ووفقًا لمسح أُجري في شمال غربي سوريا، حيث يعيش أكثر من أربعة ملايين شخص، قالت أكثر من نصف النساء والفتيات، إن الخوف من الاستغلال الجنسي والاعتداء والاختطاف أدى إلى الزواج المبكر القسري.

وفي الوقت نفسه، قالت 70% من الفتيات والنساء إن الزوجات القاصرات يتعرضن بشكل متزايد لخطر العنف الأسري.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة