أمريكا تصنف السوريين والروس ضمن قائمة “المشردين”

تعبيرية (عنب بلدي)

تعبيرية (عنب بلدي)

ع ع ع

صنفت وزارة الخارجية الأمريكية المواطنين السوريين ضمن قائمة “جنسيات المشردين”، إلى جانب مواطنين من بلدان مثل روسيا وغيرها، لعدم وجود سفارة أمريكية على أرضي بلادهم.

وأصدرت الخارجية وثيقة رسمية، في 21 من تشرين الأول الحالي، حددت فيها جنسيات الأفراد الذين يريدون السفر إلى أمريكا ولكنهم لا يستطيعون الحصول على التأشيرة بسبب عدم وجود سفارة أمريكية على أراضي بلادهم.

وتضمنت القائمة مواطنين آخرين من عدة بلدان مثل كوبا وإريتريا وإيران وليبيا والصومال وجنوب السودان وفنزويلا واليمن.

وأوضحت الخارجية الأمريكية أن بإمكان السوريين الحصول على التأشيرة الأمريكية عبر التوجه إلى سفاراتها في عمان وبيروت، بينما يتوجب على الليبيين الراغبين بالحصول على التأشيرة بالتقدم بأوراقهم إلى السفارة الأمريكية في تونس، بينما يتوجب على الإيرانيين التوجه إلى أبو ظبي أو أنقرة أو بريفان في أرمينيا.

وفي كانون الثاني 2021، مددت الإدارة الأمريكية الجديدة مدة إقامة اللاجئين السوريين على أراضي الولايات المتحدة 18 شهرًا.

وقال القائم بأعمال وزير الأمن الداخلي الأمريكي، ديفيد بيكوسكي، إن الولايات المتحدة مددت نظام “الحماية المؤقتة” للاجئين السوريين على أراضيها مدة 18 شهرًا.

وأضاف بيكوسكي أن الولايات المتحدة درست مستجدات الأوضاع في سوريا، وأجرت نقاشات مع مؤسسات أمريكية معنية بهذا الشأن.

وفي شباط، وقّع الرئيس الأمريكي، جو بايدن، على ثلاثة أوامر تنفيذية تتعلق بالهجرة، وتستهدف سياسات ترامب السابقة المتعلقة بالموضوع نفسه، بحسب ما نقلته وكالة “AP” الأمريكية.

وقال البيت الأبيض، إن الأوامر ستخلق نظام لجوء إنساني عن طريق إلغاء أو إعادة النظر في سياسات الرئيس السابق، دونالد ترامب، التي تسببت بـ”الفوضى والقسوة والارتباك”، لكنه أضاف أن “الأمر سيستغرق وقتًا”.

وكانت الولايات المتحدة منحت “الحماية المؤقتة” للسوريين ممن دخلوا أراضيها بعد عام 2012، في عهد الإدارة الأمريكية برئاسة باراك أوباما.

وعدّل بيكوسكي التصنيف عام 2016 ليشمل أهلية تسجيل أي سوري أقام في الولايات المتحدة بشكل مستمر حتى 1 من آب 2016.

ويوجد حوالي 6700 لاجئ سوري يستفيدون من “الحماية المؤقتة” في أمريكا، بحسب تصريحات القائم بأعمال وزير الأمن الداخلي الأمريكي، ديفيد بيكوسكي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة