مدرعة روسية تتسبب بحادث سير على أوتستراد طرطوس- بانياس (فيديو)

تعبيرية: دورية للشرطة العسكرية الروسية في سوريا (سبوتنيك)

ع ع ع

أصيب نحو 15 شخصًا بسبب حادث مروري تسببت به مدرعة روسية على أوتستراد طرطوس- بانياس، شمال غربي سوريا.

وتداول ناشطون على صفحات محلية، تسجيلًا مصورًا للحادث يظهر اصطدام سيارات بمدرعة روسية.

وأكدت الوكالة السورية للأنباء (سانا)، اليوم الأحد 25 من تشرين الأول، الحادث، لكنها قالت إنه تصادم للسيارات ببعضها، دون أن تذكر وجود المدرعة الروسية.

وقال قائد شرطة محافظة طرطوس، موسى الجاسم، إن  “سبب الحادث يعود لمرور سيارة بشكل عرضي على الطريق، ما أدى لاصطدام عدد من السيارات ببعضها، إضافة إلى دراجة نارية”.

ولفت إلى وجود عدد من الإصابات، تم نقلها لمشفى “الباسل” لتلقي العلاج اللازم إضافة لأضرار مادية بالسيارات”.

ومن جهته، قال مدير الهيئة العامة، لمشفى الباسل في طرطوس، إسكندر عمار، للوكالة، إنه “وصل حتى الآن 15 حالة إلى المشفى إصاباتهم تتراوح بين المستقرة والمتوسطة ولا خطورة عليهم”.

واستنفرت الكوادر الطبية في المشفى لاستكمال إجراء كل الإسعافات اللازمة للمصابين، بحسب مدير المشفى.

 

وتنتشر القوات الروسية بشكل مركز في الساحل السوري، حيث تملك أهم قاعدة عسكرية في مطار حميميم، وتستثمر ميناء طرطوس، لنصف قرن.

وفي آب الماضي، قال المدير العام لـ”الهيئة العامة للطب الشرعي”، زاهر حجو، إن أعداد الوفيات الناجمة عن حوادث سير في مناطق سيطرة النظام السوري وصلت إلى 687 حالة وفاة في عشر محافظات، خلال العام الحالي.

وأوضح حجو، في حديث إلى صحيفة “الوطن” أن محافظة طرطوس تصدرت أعلى نسبة وفيات بسبب حوادث السير، إذ سُجلت فيها 121 حالة وفاة.

وذكر أن أحد أسباب تسجيل حوادث السير هي السرعة الزائدة، والحديث على الهاتف في أثناء القيادة، متجاهلًا حالة الطرق العامة في سوريا كسبب مهم لكثرة الحوادث.

وتتداول وسائل الإعلام الرسمية أخبارًا شبه يومية عن حوادث سير على الطرقات الرئيسة في سوريا، دون اتخاذ الحكومة أي إجراءات تهدف إلى التقليل منها، وتعزى الأسباب إلى السرعة الزائدة بحسب ما تقول تصريحات رسمية صادرة عن وزارة الداخلية.

وبحسب المكتب المركزي للإحصاء في سوريا، تحتل سوء حالة الطرق المرتبة الثالثة كمسبب لحوادث السير، بعد عدم التقيد بإشارات المرور بالمرتبة الأولى، والسرعة الزائدة بالمرتبة الثانية.

لكن الحوادث الكبرى في سوريا تتعلق بحالة الطرقات، إذ توفي شخصان وأصيب ثمانية آخرون، في 22 من آب الحالي، نتيجة حادث سير على طريق دمشق- حمص، ناتج عن اصطدام باص استثمار بسيارة شحن محملة بمادة الأسمنت.



مقالات متعلقة


43200

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة