غارات إسرائيلية على مواقع في القنيطرة جنوبي سوريا

غارات إسرائيلية استهدفت مواقع لقوات النظام في ريف محافظة اللاذقية- 6 أيار 2021 (رويترز)

ع ع ع

استهدفت طائرة إسرائيلية مواقع عسكرية لقوات النظام وحلفائها عند أطراف مدينة “البعث”، وقرية الكروم في محافظة القنيطرة جنوبي سوريا، بينما لم ترد معلومات عن حجم الخسائر التي خلّفها القصف.

وقال مراسل عنب بلدي في القنيطرة، إن الطيران الإسرائيلي استهدف صباح اليوم، الاثنين 25 من تشرين الأول، بناء المالية في مدينة “البعث”، الذي يعتبر قاعدة رصد ومراقبة لـ”حزب الله” اللبناني، إضافة إلى منطقة تل كروم خان، التي تعتبر أيضًا نقطة رصد تابعة للنظام و”حزب الله”.

إضافة إلى غارة ثالثة استهدفت محيط مكتب قائد سرية الاستطلاع في “اللواء 90” التابع للنظام السوري، النقيب بشار الحسين، بحسب المراسل.

وبينما تناقلت وسائل إعلام محلية الأنباء عن الاستهداف، لم ترصد عنب بلدي أي تعليق رسمي من قبل النظام السوري أو وسائل إعلامه الرسمية عن الغارات.

ويعتبر هذا أول قصف إسرائيلي على سوريا، عقب زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، إلى روسيا، حيث التقى بالرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وبحث معه الملف السوري والتموضع العسكري الإيراني، وتنسيق الأنشطة الإسرائيلية في سوريا.

وقال بينيت في مؤتمر صحفي قبل اجتماع مجلس الوزراء الإسرائيلي، الأحد 24 من تشرين الأول، إنه تحدث عن الوضع في سوريا مع الرئيس الروسي، معتبرًا أن “الروس هم جيراننا في الشمال إلى حد ما”، بحسب قوله.

وتضرب إسرائيل بانتظام أهدافًا إيرانية في سوريا، حيث يوجد للجيش الروسي وجود كبير، من أجل منع إيران ووكلائها من إنشاء قواعد على الحدود الشمالية لإسرائيل أو نقل الأسلحة إلى “حزب الله”.

وفي آذار الماضي، قالت صحيفة “الشرق الأوسط” نقلًا عن مصادر في “تل أبيب” لم تسمّها، إن روسيا وافقت مع إسرائيل على وقف تموضع إيران في سوريا، ومنع تسرب الأسلحة الثقيلة والدقيقة إلى أيدي “حزب الله” في لبنان، واصفة ذلك بأنه “مشروع روسي لوضع ترتيبات جديدة في سوريا تأخذ المصالح الإسرائيلية بعين الاعتبار”.

ونقلت الصحيفة عن المصادر، قول وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، “إذا رصدتم تهديدات، فيرجى تزويدنا بالمعلومات المعنية كي تتصرف روسيا، قبل أن تباشروا أنتم بضرب الأهداف وشن العمليات”.



مقالات متعلقة


43200

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة