تعزيزات عسكرية لـ”لواء القدس” المدعوم من إيران إلى ريف إدلب

صورة تظهر دبابة تابعة لقوات النظام أثناء تعزيزات متوجهة إلى ريف إدلب الجنوبي- 15 شباط 2019 (سبوتنيك)

ع ع ع

أرسلت ميليشيا “لواء القدس” تعزيزات عسكرية بقيادة القائد العام لـ”اللواء”، محمد السعيد، إلى ريف إدلب الجنوبي، وشملت مدافع وراجمات صواريخ وعددًا من عناصر النخبة في “اللواء”.

ونقل مراسل عنب بلدي في مدينة حلب اليوم، الاثنين 25 من تشرين الأول، عن أحد مقاتلي “لواء القدس” أن قيادة “اللواء” وجهت منذ حوالي أسبوع تعليمات إلى عناصرها للتجهز من أجل المشاركة في معارك ريف إدلب الجنوبي، وطلبت من مجموعات الاقتحام أن يتجهزوا للتوجه إلى المنطقة.

وأضاف العنصر الذي تحفظ على اسمه لدواعٍ أمنيّة، أن قيادة اللواء سحبت عددًا من عناصر النخبة التابعين لها والموجودين في منطقة البادية شرقي سوريا من أجل توجيههم إلى جبهات ريف إدلب الجنوبي.

كما حصل مقاتلو “اللواء” على أسلحة جديدة من قبل القوات الروسية، وسط تهديدات من قبل قيادة “اللواء” بمعاقبة المتخلفين عن التحاق مقاتليه بمراكزها.

وانتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي منتصف الشهر الحالي، تسجيلات مصوّرة للعميد سهل الحسن، الذي يقود ما يُعرف بـ”قوات النمر”، وهي قوة عسكرية تُستخدم عادة كرأس حربة في المعارك ضد قوات المعارضة، وهو يتحدث إلى مقاتليه عن معركة مرتقبة في إدلب.

كما نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية، المقربة من النظام، عن مصدر عسكري أن تعزيزات عسكرية ضخمة ونوعية وصلت إلى جبهات ريف إدلب الجنوبي، شملت دبابات ومدرعات وآليات عسكرية وجنودًا، وهو ما أكدته منصات روسية أخرى تواترت فيها الأخبار عن الحشود حتى لحظة إعداد هذا التقرير.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة