نصائح لخفض “كوليسترول” الدم وتجنب النوبات القلبية والسكتات الدماغية

صورة تعبيرية (FREEPIK)

ع ع ع

وجّه تقرير متخصص عددًا من النصائح للراغبين بخفض نسبة “الكوليسترول الضار” في الدم، بما يخفف من احتمالات الإصابة بنوبات قلبية أو سكتات دماغية لدى الإنسان.

وذكر التقرير الذي نشره موقع مؤسسة “كليفلاند كلينك” الطبية المتخصصة، أن البروتين الدهني المنخفض الكثافة أو “الكوليسترول الضار”، يسهم في تراكم الترسبات جنبًا إلى جنب مع الدهون الثلاثية، التي من الممكن أن تهدّد تدفق الدم إلى القلب أو الدماغ أو الساقين أو الكلى، ما يؤدي إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية حتى الموت.

ويقدم التقرير عددًا من العادات اليومية التي يمكن أن يمارسها الشخص يوميًا وتحديدًا في شهر رمضان، يمكنها أن تخفض نسب “الكوليسترول” في الدم بصورة كبيرة، وتضمن للشخص حياة أكثر صحة.

وكانت أولى هذه النصائح التي أوردتها خبيرة التغذية كيت بارون، وعالم فسيولوجيا التمارين مايكل كروفورد، في التقرير، هي تجنب اللحوم الدهنية والمعالجة مثل “السلامي”، و”البيبروني”، و”النقانق” (السجق)، وكذلك اللحوم الحمراء الدهنية مثل الأضلاع وقطع اللحم البقري ولحم الخنزير ولحم العجل أو لحم الضأن.

إضافة إلى ضرورة تجنب جلد الدجاج أو الديك الرومي، واستبعاد منتجات الألبان الكاملة الدسم، مثل الحليب الكامل الدسم، والجبن، والقشدة، والقشدة الحامضة، والزبدة.

كما أشار التقرير إلى ضرورة أن تكون ودودًا مع الأطعمة الغنية بالألياف القابلة للذوبان، لأن القناة الهضمية يمكن أن ترتبط مع الألياف القابلة للذوبان بالصفراء (المكونة من الكوليسترول) وتزيلها، ما يجعل من الصحي أن تبحث عن الألياف القابلة للذوبان في الشوفان، ونخالة الشوفان، وبذور الكتان المطحونة، والسيليوم، والشعير، والفاصولياء، والبقوليات المجففة، والفواكه، والحبوب الكاملة.

لذا يجب على الفرد اختيار وجبة واحدة على الأقل خالية من اللحوم في الأسبوع، واستبدال البروتين النباتي، مثل الفول أو العدس أو التوفو أو الكينوا، بالبروتين الحيواني، إذ تعتبر البروتينات النباتية جيدة في السلطة أو الحساء أو القلي السريع أو البوريتو، وتدفعك لتقليل تناول الدهون المشبعة وزيادة تناول الألياف.

كما تظهر الأبحاث العلمية، بحسب التقرير، أن اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، يمكن أن يساعدك على إنقاص الوزن وتقليل عوامل الخطر القلبية الوعائية، أما الكربوهيدرات الغنية بالألياف مثل دقيق الشوفان، ونشويات الحبوب الكاملة، والفول، والعدس، والفواكه الكاملة، فستوفر الطاقة التي تحتاج إليها، كما ستجعلك تشعر بالشبع.

كما يساعد فقدان الوزن على خفض نسبة “الكوليسترول الضار”، حتى ولو كان إنقاص الوزن بشكل بسيط، من عشرة إلى 20 رطلًا، يمكن أن يكون له تأثير إيجابي.

كما ذكر التقرير أن تمرين القلب والأوعية الدموية يعتبر ضروريًا لتجنب “الكوليسترول الضار”، ويقصد بتمرين القلب، أي نشاط يستخدم العضلات الكبيرة بشكل متكرر، ويزيد من معدل ضربات القلب (المشي وركوب الدراجات والتجديف واستخدام الجهاز الإهليلجي والسباحة).



مقالات متعلقة


43200

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة