ما الذي تعرفه عن دواء بيرفينيدون؟

ع ع ع

بيرفيندوكس وإسبريت هما اسمان تجاريان لعقار بيرفينيدون، وهو دواء مضاد للالتهاب ومسكن قوي للألم، يُستخدم لعلاج التليّف الرئوي المجهول السبب ذي الدرجة الخفيفة والمتوسطة عند البالغين، حيث يقلّل من تكوين النسيج الندبي الذي يسبب تكوّن نسيج صلب أو سميك بمرور الوقت، ما يعطّل وظيفة الرئة ويسبّب تليّفها وصعوبة التنفس، ويقوم بيرفينيدون بتقليل تكوّن النسيج الندبي من خلال تثبيط تخليق الكولاجين، والحد من من إنتاج السيتوكينات المتعددة، ومنع تكاثر الأرومة الليفية.

رُخّص استخدام بيرفنيدون لعلاج التليف الرئوي المجهول السبب بعد التجارب السريرية لأول مرة في اليابان عام 2008 تحت الاسم التجاري بيريسبا، وتمت الموافقة على استخدامه في الاتحاد الأوروبي عام 2011، وفي كندا عام 2012، وفي الولايات المتحدة عام 2014. كما توجد منه تركيبة موضعية تُستخدم في علاج التئامات الجروح غير الطبيعية.

ومؤخرًا تم إدراج عقار بيرفينيدون ضمن بعض بروتوكولات علاج مرضى “كوفيد- 19” الذين يعانون من مضاعفات تليّف الرئة في بعض البلدان، لكن لم تتم الموافقة عليه بشكل مؤكد حتى الآن، فهناك عدة دراسات يتم إجراؤها عليه حاليًا، ولكن لا توجد نتائج تدعو إلى أن يكون ضمن بروتوكول علاج مرضى “كوفيد- 19” بشكل روتيني.

معلومات صيدلانية

يتوفر بيرفينيدون على شكل أقراص وكبسولات فموية بعيارات متعددة حسب الشركات المصنعة (200–267–500–801 ملغ)، ويُؤخذ عن طريق الفم، وعلى الرغم من أن تناوله مع الطعام يقلّل بشكل كبير من مدى الامتصاص، فإنه يجب تناول الدواء بعد الطعام لتقليل الأثار الجانبية مثل الغثيان والدوار.

تؤخذ الجرعة يوميًا في نفس الموعد، مع الانتباه إلى عدم التعرض لأشعة الشمس مدة طويلة، وكذلك تجنب التدخين لأنه يقلّل من فعالية الدواء.

ويعطى على النحو التالي:

الأسبوع الأول (الأيام 1-7): 200 ملغ أو 267 ملغ ثلاث مرات في اليوم.

الأسبوع الثاني (الأيام 8–14): 534 ملغ ثلاث مرات في اليوم.

بعد الأسبوع الثاني (اليوم الـ15 فصاعدًا): 801 ملغ ثلاث مرات في اليوم.

في حال استئناف العلاج بعد فترة انقطاع أقل من 14 يومًا يتابَع بنفس الجرعة اليومية التي توقف عندها، أما في حال كانت فترة الانقطاع 14 يومًا أو أكثر فيجب إعادة استخدام الدواء بجرعة تدريجية لمدة أسبوعين حتى الوصول إلى الجرعة الموصى بها.

تحذيرات

يجب إجراء اختبارات وظائف الكبد قبل البدء بالعلاج ثم كل شهر لمدة ستة أشهر ثم كل ثلاثة أشهر طوال فترة العلاج، وفي حال حدث ارتفاع في خمائر الكبد يجب تعديل الجرعة أو إيقاف الدواء بشكل كامل، وذلك وفق التالي:

· إذا ارتفعت خمائر الكبد أكثر من ثلاثة وأقل أو يساوي خمسة أضعاف الحد الأعلى الطبيعي فيجب إيقاف أو تخفيض جرعة بيرفينيدون واستبعاد الأسباب الأخرى لهذا الارتفاع، ويمكن إعادة تصعيد بيرفينيدون إلى الجرعة اليومية الموصى بها بمجرد أن تكون خمائر الكبد عادت طبيعية.

· إذا ارتفعت خمائر الكبد أكثر من خمسة أضعاف الحد الأعلى الطبيعي فيجب إيقاف بيرفينيدون وعدم إعادة استخدامه مرة أخرى.

يمكن أن يؤدي بيرفينيدون إلى بعض الآثار الجانبية:

· رد فعل تحسسي للضوء وطفح جلدي، لذا يجب عدم التعرض الطويل لأشعة الشمس أو المصابيح الشمسية، ولبس الثياب التي تحمي من التعرض لأشعة الشمس، واستخدام الواقيات الشمسية.

· دوخة، لذا يجب تجنب الانخراط في أنسجة تتطلب اليقظة العقلية والتركيز.

· الصداع، التعب، أعراض نزلات البرد، حرقة، ألم معدة، اضطراب النوم، إسهال، فقدان الشهية، فقدان الوزن.

بالنسبة إلى الاستخدام في أثناء الحمل، لا توجد بيانات تؤكد أمانه، لذا يجب تجنب استخدامه في أثناء الحمل حتى لا يسبب أي تشوهات للجنين.

كذلك بالنسبة إلى الاستخدام من قبل المرضعات، فمن غير المعروف إذا كان الدواء أو مستقلباته تُطرح مع حليب الأم، لذا ينصح بعدم استخدامه في أثناء الإرضاع أو التوقف عن الإرضاع في حال كانت هناك ضرورة لاستخدامه.

يتداخل بيرفينيدون مع بعض الأدوية، لذا يجب عدم استخدامه إذا كان المريض يأخذ أحدها وهي: كاربامازبين، فينوباربيتال،  بريميدون، ريفامبين.



مقالات متعلقة


43200

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة