محمد صلاح يهز عرش كرة القدم في أوروبا

ع ع ع

عنب بلدي – محمد النجار

يفرض المصري محمد صلاح لاعب نادي ليفربول الإنجليزي نفسه كنجم تاريخي، مع تفوقه في الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا في الموسم الحالي، وتحطيمه أرقامًا قياسية.

وتركزت الأضواء على محمد صلاح بعد “الهاتريك” التاريخي الذي سجله في مرمى مانشستر يونايتد، في ملعب “أولد ترافورد” بمدينة مانشستر، لينتهي اللقاء بفوز ساحق للريدز بخماسية نظيفة، في 24 من تشرين الأول الحالي.

وقف بعدها جمهور ليفربول لأكثر من ربع ساعة بعد نهاية اللقاء وهو يغني وينشد لمحمد صلاح.

أرقام لا تتوقف

هذا “الهاتريك” الأول لصلاح مع الريدز، في حين يعتبر السادس في تاريخ مشواره الكروي مع الأندية التي لعب بها والمنتخبات المصرية.

صلاح هو أول لاعب يسجل ثلاثية خارج أرضه في أولد ترافورد منذ أكثر من 18 عامًا، منذ أن فعل رونالدو (الظاهرة البرازيلية) ذلك لريال مدريد في نيسان 2003 بدوري أبطال أوروبا، بحسب شبكة “Opta” للإحصائيات الرياضية.

كما أصبح أفضل هداف إفريقي في الدوري الإنجليزي، إذ وصل إلى 106 أهداف، متجاوزًا ديديه دروغبا الذي سجّل 104 أهداف.

وسجّل اللاعب في عشر مباريات متتالية بجميع المسابقات، ليكون رابع لاعب في العالم يتمكن من الوصول إلى هذا الرقم، بعد كريستيانو رونالدو (نيسان 2018)، ودوفان زاباتا (كانون الثاني 2019)، وروبرت ليفاندوفسكي (ثلاث مرات).

يقود الريدز

ظهر صلاح مع ليفربول هذا الموسم في البريميرليج تسع مرات، وسجّل عشرة أهداف، وهو يتصدر قائمة الهدافين حتى الآن.

ويحتل ليفربول المركز الثاني في الدوري برصيد 21 نقطة من تسع مباريات، فاز في ست منها وتعادل بثلاث فقط، ويعتبر الريدز الفريق الوحيد الذي لم يُهزم في الدوري الإنجليزي الممتاز حتى الآن، بينما يتصدر نادي تشيلسي برصيد 22 نقطة.

كما ظهر مع الريدز في دوري الأبطال ثلاث مرات وسجل خمسة أهداف، وهو ثاني الهدافين في البطولة.

ويتصدر فريق ليفربول المجموعة الثانية بتسع نقاط والعلامة الكاملة في المسابقة الحالية، بعد ثلاث مباريات لعبها وفاز فيها.

لزيادة قيمة العقد والفوز بالجائزة الذهبية

ما قدمه محمد صلاح من جهود كبيرة في بطولتي الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا، سيعزز من طلبه في توقيع العقد مع الريدز وبقيمة 500 ألف جنيه إسترليني في الأسبوع أي ما يعادل 679.5 ألف دولار.

كما سيعزز موقفه بالحصول على جائزة الكرة الذهبية لعام 2021، التي أعلنت عنها مجلة “فرانس فوتبول”، في 8 من تشرين الأول الحالي، وكانت قد رشحت محمد صلاح من ضمن الأسماء التي ستنافس عليها، وهي المرة الثالثة التي يرشّح فيها للجائزة دون أن يفوز بها حتى الآن.

وحسب موقع “ترانسفير ماركت” للإحصائيات الرياضية، تبلغ القيمة السوقية لمحمد صلاح 100 مليون يورو، وقد انضم إلى ليفربول في 1 من تموز 2017، وجدد العقد في 2 من تموز 2018، وينتهي عقده في 30 من حزيران 2023.

ولذلك تسعى إدارة النادي لتجديد عقده هذا الموسم، قبل رحيله بشكل مجاني العام المقبل.

مسيرة صلاح الاحترافية

بدأ محمد صلاح مشواره الاحترافي مع نادي المقاولين العرب المصري بين عامي 2010 و2012، ثم انتقل إلى نادي بازل السويسري ولعب معه ثلاثة مواسم من 2012 إلى 2014، قبل أن ينتقل إلى تشيلسي في موسم 2014- 2015، ثم انتقل بعدها إلى نادي فيورنتينا الإيطالي على شكل إعارة ولمدة ستة أشهر في عام 2015، ومنه أُعير إلى روما الإيطالي في موسم 2015- 2016.

بعد ذلك انتقل محمد صلاح إلى الدوري الإنجليزي، حيث حقق المجد باللعب مع نادي ليفربول منذ عام 2017 وحتى الآن.

وفي عام 2011، التحق صلاح بصفوف منتخب الفراعنة الأول، ووصل إلى 71 مباراة مسجلًا 43 هدفًا و22 تمريرة حاسمة مع الفراعنة.

وخلال مشواره الكروي الذي انطلق منذ عام 2010 وحتى الآن مع الأندية المحلية والأوروبية، وكذلك مع المنتخبات المصرية، تمكّن صلاح من اللعب في 563 مباراة، مسجلًا 270 هدفًا، بينما لعب لمصلحة ليفربول 211 مباراة وسجّل 133 هدفًا.

الجوائز الشخصية لصلاح

بالإضافة إلى الجوائز الجماعية مع ليفربول، كالدوري الإنجليزي بعد غياب 30 عامًا، ودوري أبطال أوروبا، حقق صلاح أكثر من 20 جائزة على مستوى المحلي والأوروبي والدولي.

وتبقى أهم جوائزه الشخصية: جائزة أفضل لاعب في إنجلترا عام 2018، وبالسنة نفسها أحرز جائزة أونز الذهبية، كما حقق صلاح جائزة بوشكاش عام 2018، وفي العام ذاته نال جائزة “فيفا” لأفضل لاعب، كما أحرز جائزة أفضل لاعب إفريقي عام 2017.

وهو الآن مرشح لنيل جائزة الكرة الذهبية من مجلة “فرانس فوتبول”، ومن المتوقع أن ينافس محمد صلاح بقوة، حتى تاريخ تقديم الجوائز في 29 من تشرين الثاني المقبل، حين يُعلَن عن اسم الفائز بالجائزة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة