أردوغان يبدي تفاؤلًا حيال صفقة طائرات “F-16” مع الولايات المتحدة

الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، والرئيس الأمريكي، جو بايدن، في قمة "مجموعة العشرين"، 31 من تشرين الاول 2021 (الأناضول)

ع ع ع

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إنه لمس “موقفًا إيجابيًا” من نظيره الأمريكي، جو بايدن، حيال ملف شراء المقاتلات من طراز “F-16” من الولايات المتحدة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي بختام اجتماعات قمة “مجموعة العشرين” في العاصمة الإيطالية روما، بحسب ما نقلته وكالة “الأناضول” التركية، الأحد 31 من تشرين الأول،

وصرّح أردوغان أنه بحث مع بايدن تحديث وشراء مقاتلات “F-16″، وأن “وزيري الدفاع في البلدين سيتابعان هذا الملف”.

وفي رده على سؤال حول الاتفاق مع بايدن على تشكيل آلية مشتركة لتعزيز وتطوير العلاقات بين البلدين، أوضح أردوغان أن تطبيقها على الأرض سيتم بلقاءات وزيري الخزانة والمالية ووزيري خارجية البلدين، وفق “أناضول”.

بدورها، نقلت وكالة “رويترز” اليوم، الاثنين 1 من تشرين الثاني، بيانًا عن البيت الأبيض بعد الاجتماع، جاء فيه أن بايدن أكد من جديد شراكة بلاده الدفاعية مع تركيا وأهميتها كحليف في “الناتو”، لكنه أشار إلى مخاوف الولايات المتحدة بشأن امتلاك تركيا منظومة صواريخ “S-400” الروسية.

كما صرّح مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية للصحفيين، أن الرئيس الأمريكي أثار قضية حقوق الإنسان مع نظيره التركي على خلفية الأزمة الدبلوماسية التي حصلت بين تركيا وبعض الدول لمطالبتها بإطلاق سراح رجل الأعمال التركي عثمان كافالا.

وكانت أنقرة طلبت في السابق أكثر من 100 طائرة من طراز “F-35″، لكن واشنطن أزالت تركيا من البرنامج بعد أن اشترت صواريخ “S-400″، ووصفت حينها تركيا الخطوة بأنها غير عادلة، وطالبت بسداد مدفوعاتها البالغة 1.4 مليار دولار.

وقال أردوغان، إنه ينبغي استخدام المدفوعات لتمويل بعض طلبات تركيا لشراء 40 طائرة من طراز “F-16″، إضافة إلى معدات تحديث للسلاح الجوي الحالي، لكن واشنطن قالت إنها لم تقدم أي عروض صفقات لأنقرة، وفق وكالة “رويترز”.

وسبق أن ذكرت الوكالة أن من المرجح أن يواجه طلب الطائرات صعوبة في الحصول على موافقة الكونجرس الأمريكي، بسبب توتر علاقات الولايات المتحدة مع تركيا بشدة خلال السنوات الأخيرة.

وأدى شراء أنقرة منظومة “S-400” إلى فرض عقوبات أمريكية في كانون الأول من عام 2020، إذ أدرجت واشنطن مؤسسة الصناعات الدفاعية، ورئيسها إسماعيل دمير، وثلاثة موظفين آخرين، على القائمة السوداء.

وحذرت الولايات المتحدة تركيا باستمرار من شراء المزيد من الأسلحة الروسية، لكن في أيلول  الماضي، أشار أردوغان إلى أن بلاده ما زالت تعتزم شراء دفعة ثانية من صواريخ “S-400” من روسيا، وهي خطوة قد تعمّق الخلاف مع واشنطن.

وفي تصريحات نشرتها صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، قال أردوغان، “لو كانت الولايات المتحدة باعتنا أنظمة بطاريات صواريخ (باتريوت) الدفاعية ما كنا سنضطر لشراء المنظومة الروسية”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة