وفاة صباح فخري بعد أكثر من ستة عقود في القدود الحلبية

الفنان السوري صباح فخري (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

توفي الفنان السوري صباح الدين أبو قوس المعروف فنيًا باسم صباح فخري، عن عمر ناهز 88 عامًا، اليوم الثلاثاء 2 من تشرين الثاني، ونعته وزارة الإعلام ونقابة الفنانين في سوريا.

صباح فخري هو مطرب سوري معروف عربيًا من مواليد مدينة حلب عام 1933، نشأ في بيئة علمية صوفية، إذ كان والده شيخًا لبعض الطرق الصوفية.

أطلق على نفسه لقب صباح فخري، تقديرًا للشاعر فخري البارودي الذي رعاه فنيًا منذ صغره.

اشتهر بغناء القدود الحلبية والموشحات الأندلسية، درس الغناء والموسيقى مع دراسته العامة في سن مبكرة في معهد “حلب” للموسيقى وبعد ذلك في معهد “دمشق”.

تخرّج صباح فخري في “المعهد الموسيقي الشرقي” عام 1948 بدمشق، بعد أن درس الموشحات والإيقاعات ورقص السماح والقصائد والأدوار والصولفيج والعزف على العود.

ومن أساتذته في الموسيقى، الشيخ علي الدرويش والشيخ عمر البطش ومجدي العقيلي ونديم وإبراهيم الدرويش ومحمد رجب وعزيز غنام.

وكان الفنان السوري من أوائل من شارك في الحفلات الغنائية التي بدأت منذ تأسيس التلفزيون السوري الرسمي عام 1960، وشارك في إعداد العديد من البرامج التلفزيونية فيه.

شغل فخري مناصب عدة، فكان نقيبًا للفنانين ونائبًا لرئيس اتحاد الفنانيين العرب، ومديرًا لمهرجان “الأغنية السورية”.

أقام حفلات له في عدد كبير من مدن العالم، واشتهرت له حفلة أقامها بمدينة كاركاس في فنزويلا عام 1968 غنى فيها لمدة عشر ساعات كاملة دون انقطاع، دخل بسببها موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية.

حصل صباح فخري على وسام “الاستحقاق السوري” من الدرجة الممتازة عام 2007 “تقديرًا لإنجازاته في خدمة الفن العربي الأصيل”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة