“الإدارة الذاتية”: ارتفاع في أسعار الأسمدة بشمال شرقي سوريا

مستودع أسمدة لشركة تطوير المجتمع الزراعي في مدينة المالكية (ديرك) - (نورث برس)

ع ع ع

قال الرئيس المشارك لشركة “تطوير المجتمع الزراعي” في مدينة المالكية (ديرك) بريف الحسكة التابعة لـ”الإدارة الذاتية”، شفان دلي، إن أسعار الأسمدة الزراعية شهدت ارتفاعًا تراوح بين 25 و40% في مناطق شمال شرقي سوريا.

وبحسب ما نقلته وكالة “نورث برس” المحلية عن دلي اليوم، الثلاثاء 2 من تشرين الثاني، فإن سعر طن السماد نوع “يوريا” ارتفع إلى 490 دولارًا أمريكيًا بعد أن كان يُباع بـ350 دولارًا.

وأضاف أن ثمن الطن الواحد من نوع “السوبر فوسفات” وصل إلى 500 دولار بعد أن كان بـ400 دولار.

وعزا دلي غلاء أسعار الأسمدة إلى ارتفاع ثمنها عالميًا، إضافة إلى ارتفاع ثمنها من المناطق التي يتم استيرادها منها من خارج مناطق سيطرة “الإدارة الذاتية”.

وأشار إلى أن شركة “التطوير الزراعي” بدأت بتوزيع الأسمدة على المزارعين منذ أيام، وأنه يتوفر لديهم أكثر من 500 طن من سماد “يوريا”، وفق ما نقلته الوكالة.

وحول توزيع سماد “الفوسفات”، أوضح أن الشركة توقفت “بشكل مؤقت” عن توزيعه إلى أن تتوفر كميات كافية منه في الوقت القريب.

كما قال إن الإقبال على شراء الأسمدة لا يزال ضعيفًا، وذلك بسبب عدم بدء موسم الزراعة بشكل فعلي في معظم المناطق نتيجة تأخر الهطولات المطرية.

المزارع خالد الحنظل قال إن تسعيرة الأسمدة الجديدة كانت مفاجئة لمزارعين شمالي وشرقي سوريا، ولها تأثير كبير على القطاع الزراعي المروي.

وأضاف لعنب بلدي أن التسعيرة التي كانت محددة من قبل هي أيضًا مرتفعة، ولكن “ما باليد حيلة”، حسب تعبيره، كونها مادة مستوردة.

وأضاف أن هذه التسعيرة عالية، ونسبة رفع السعر الكبيرة وصلت إلى 30 و40%، وهذا يعود سلبًا على الإنتاج الزراعي في المنطقة.

وطالب خالد الجهات المسؤولة عن هذا الموضوع بأن تتدخل بشكل جدي، وأن تعمل على دعم هذه المادة وليس رفع سعرها كونها مادة مهمة للمحاصيل الزراعية في المنطقة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة