“وتد” ترفع أسعار المحروقات إلى مستويات غير مسبوقة

بائع يعرض أسطوانات غاز أمام محله في مدينة إدلب شمالي سوريا- 23 تشرين الأول 2021 (عنب بلدي/أنس الخولي)

بائع يعرض أسطوانات غاز أمام محله في مدينة إدلب شمالي سوريا- 23 تشرين الأول 2021 (عنب بلدي/أنس الخولي)

ع ع ع

رفعت شركة “وتد” للمحروقات العاملة في الشمال السوري أسعار المحروقات في إدلب إلى مستويات غير مسبوقة.

ووصل سعر ليتر البنزين المستورد إلى 8.29 ليرة تركية، وسعر ليتر المازوت “المستورد أول” إلى 7.95 ليرة، وسعر المازوت “نوع محسّن” إلى 6.06 ليرة تركية لليتر الواحد، بحسب ما نشرته الشركة عبر حسابها في “تلجرام” اليوم، السبت 6 من تشرين الثاني.

كما ارتفع سعر أسطوانة الغاز المنزلي إلى 119.5 ليرة تركية.

وبررت الشركة رفع الأسعار إلى مستويات عالية بارتفاعها من المصدر بسبب ارتفاع أسعار النفط العالمي.

وتشهد أسعار المحروقات في إدلب تغيرًا شبه يومي، ما يثير استياء المقيمين في المدينة إثر عدم استقرارها، إذ من الممكن أن تعدّل شركة “وتد” أسعارها خمس مرات في الأسبوع الواحد.

ومع كل ارتفاع في سعر صرف الدولار مقابل الليرة التركية ترفع “وتد” أسعار المحروقات، إذ تخضع أسعارها في الشمال السوري لمتغيرين هما: سعر الدولار مقابل الليرة التركية، وأسعار النفط العالمية.

ويصل سعر صرف الدولار إلى 9.6 ليرة تركية، بحسب موقع “Doviz” المتخصص بأسعار الصرف في تركيا.

وفي 23 من تشرين الأول الماضي، رفعت الشركة سعر أسطوانة الغاز ليصبح 113 ليرة تركية بعد أن قررت بيعها بـ109 ليرات إثر تخفيض وزنها إلى تسعة كيلوغرامات، في 19 من الشهر نفسه.

وكانت الشركة خفضت سعر الأسطوانة ليصبح 109 ليرات تركية بعد أن كان 122 ليرة بوزن عشرة كيلوغرامات، بالتزامن مع انخفاض قيمة الليرة التركية المتواصل.

ويبحث السكان في إدلب، مع كل ارتفاع في قيمة الغاز والمحروقات، عن بدائل لاستخدامها عند الطهو والتدفئة، كـ”البابور” أو “الجلة” التي تُصنع من روث البقر والماعز مع التبن والماء، أو أسطوانات الغاز “السفرية” التي تُعبّأ بحسب الاستطاعة المادية للشخص.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة