بإشراف مدربين أتراك.. مناورات عسكرية لـ”عزم” غربي الحسكة

صورة من المناورات العسكرية التي أجرتها قوات الجيش الوطني في ريف الحسكة الغربي- 7 تشرين الثاني 2021 (تيلجرام/ غرفة عمليات عزم)

ع ع ع

أعلنت غرفة العمليات الموحدة “عزم” المكونة من عدة فصائل المنضوية تحت راية “الجيش الوطني السوري” عن مناورات عسكرية بالذخيرة الحيّة للتأكد من الجاهزية القتالية على خطوط التماس مع “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، تحت إشراف مدربين من الجيش التركي في منطقة رأس العين بريف الحسكة.

وقال المتحدث العسكري باسم الجيش الوطني، الرائد يوسف حمود، في حديث لعنب بلدي، إن المناورات التي شهدتها مدينة رأس العين غربي الحسكة، اليوم الأحد 7 من تشرين الثاني، شملت محاكاة الأهداف المعادية وصد محاولة التسلل وتكتيك الرصد والمراقبة.

وأضاف الحمود أن المناورات التي جرت في المنطقة المتاخمة للطريق الدولي هي الأولى من نوعها شرق الفرات، وهناك تدريبات أُخرى يتلقاها مقاتلي “الجيش الوطني” في بقية المعسكرات، كما أن عمليات التدريب أُجريت تحت إشراف مدربين من قوات الجيش التركي.

واعتبر الحمود أن قوات “الجيش الوطني” وغرفة عمليات “عزم” على أهبة الاستعداد لصد أي هجوم ولخوض أي معركة، إذ يجري رفع القدرات القتالية للمقاتلين لجميع الوحدات والنقاط المنتشرة بخطوط التماس مع “قسد”.

وكانت وكالة “رويترز”، نقلت، في 15 من تشرين الأول الماضي، عن مسؤول تركي كبير (لم تكشف عن اسمه)، أن “من الضروري تطهير المناطق، لا سيما منطقة تل رفعت، التي تنطلق منها الهجمات ضدنا باستمرار”.

ولم يحدد المصدر توقيت وطبيعة العمل العسكري، إلا أن الجيش التركي وجهاز الاستخبارات الوطني التركي (MIT) يجريان الاستعدادات، حسب “رويترز”.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان،، قال، في 15 من تشرين الأول الماضي، إن “كفاح تركيا في سوريا سيستمر بشكل مختلف للغاية في الفترة المقبلة”، بحسب ما نقلته وكالة “الأناضول“.

وشنت القوات التركية ثلاث عمليات توغل في الأراضي السورية بالسنوات الخمس الماضية، وفرضت سيطرتها على مئات الكيلومترات على طول الشريط الحدودي، وتوغلت بعمق نحو 30 كيلومترًا في شمالي سوريا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة