بعد لقاء الأسد وابن زايد.. وفد اقتصادي سوري في الإمارات

وزير الاقتصاد في حكومة النظام السوري، محمد سامر الخليل (سبوتنيك)

ع ع ع

وصل وزير الاقتصاد في حكومة النظام السوري، سامر خليل، إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، برفقة معاون وزير الخارجية، أيمن سوسان، ووفد اقتصادي سوري مؤلف من رجال أعمال سوريين.

وقال رئيس مجلس الأعمال السوري- الإماراتي، غزوان المصري، اليوم الخميس 11 من تشرين الثاني، في تصريح لموقع “إعمار سورية“،  إن الزيارة جاءت على هامش معرض “إكسبو دبي”، والذي سيقام  يوم الأحد المقبل “احتفاءً باليوم الوطني لسوريا، وسيحمل هذا اليوم العديد من النشاطات الثقافية والاقتصادية الهامة”.

وسيبحث الوفد خلال اللقاء تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين وطرح الفرص الاستثمارية في سوريا، وخاصة في قطاع الطاقة والعديد من الصناعات والتي يوجد اهتمام إماراتي بها، بحسب المصري، وستجري ضمن الملتقى لقاءات بين رجال الأعمال السورين والإماراتيين لبحث تفعيل الاستثمارات المشتركة.

وبحسب  المصري، سيجري الوزير خليل عددًا من اللقاءات مع مسؤولين إماراتيين لتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين.

وكانت وزارة الاقتصاد  في حكومة النظام السوري، أصدرت قرارًا يقضي بتشكيل “مجلس الأعمال السوري- الإماراتي” وتعيين رئيس للمجلس ونائب له.

وبحسب القرار، عيّنت الوزارة غزوان المصري رئيسًا للمجلس، وأنس معتوق نائبًا له.

ووفق القرار، يهدف تشكيل المجلس إلى تفعيل دور القطاع الخاص في “تطوير التعاون الاقتصادي بين البلدين” بمختلف المجالات.

وتزامن لقاء الوفد اليوم مع إعلان وزارة الكهرباء في حكومة النظام السوري، عن توقيع اتفاقية تعاون مع “تجمع شركات إماراتية” (لم تسمها)، لإنشاء محطة توليد كهروضوئية باستطاعة 300 ميغاواط بريف دمشق.

وقال المدير العام لمؤسسة “توليد الكهرباء”، محمود رمضان، في حديث مع إذاعة “شام اف ام” المحلية، اليوم الخميس 11 من تشرين الثاني، إن المحطة ستنشأ في منطقة “وديان الربيع” بالقرب من محطة توليد “تشرين” بريف دمشق.

وأضاف رمضان، أن مدة تنفيذ المشروع حُددت بفترة سنتين (24 شهرًا) اعتبارًا من تاريخ أمر المباشرة، وسيقسم مشروع المحطة إلى ستة أقسام كل قسم باستطاعة 50 ميغاواط، وبعدد لواقط مستخدمة تصل إلى 550 ألف و524 لوحًا، باستطاعة 545 واط لكل لاقط منهم

وفي 9 من تشرين الثاني، استقبل رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وزير الخارجية الإماراتي، عبد الله بن زايد، برفقة وفد رفيع المستوى، في العاصمة دمشق، في أول زيارة من نوعها منذ عام 2011.

ووصل ابن زايد إلى دمشق برفقة وزير الدولة الإماراتي خليفة شاهين، ورئيس الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك وأمن المنافذ بمرتبة وزير، علي محمد حماد الشامسي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة