مستشفى “تشرين” ينفي خبر وفاة زهير رمضان

نقيب الفنانين السوريين زهير رمضان (صفحة النقابة)

نقيب الفنانين السوريين زهير رمضان (صفحة النقابة)

ع ع ع

نفت صفحة مستشفى “تشرين” العسكري عبر “فيس بوك” مساء أمس، السبت 13 من تشرين الثاني أنباء تحدثت عن وفاة الممثل ونقيب الفانين السوريين زهير رمضان.

وقال منشور لصفحة المستشفى، إن “نقابة الفنانين ووكالات الأنباء السورية تنفي خبر وفاة الفنان الكبير زهير رمضان الذي تم تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي”.

من جانبها، وجهت رئيسة فرع دمشق لنقابة الفنانين، تماضر غانم، عبر “فيس بوك”، إنذارًا إلى جميع الصفحات العامة والشخصية التي تبث ما وصفته بـ”الأخبار كاذبة والإشاعات غير الصحيحة لأي فنانة أو فنان”.

وقالت إنهم سيلجؤون إلى القضاء ومحاكم الجرائم الإلكترونية.

ولم تعلن نقابة الفنانين عبر صفحتها في “فيس بوك” أي أنباء عن وفاة زهير رمضان.

وتداولت صفحات محلية عبر “فيس بوك” أنباء حول وفاة رمضان بعد معاناة مع التهاب حاد في القصبات.

وكانت نقابة الفنانين قالت في منشور عبر “فيس بوك” في 12 من تشرين الثاني، إن رمضان يمر بعارض صحي (التهاب رئة)، وهو حاليًا في مرحلة الإستشفاء والجلسات العلاجية للشفاء التام للعودة إلى العمل النقابي والفني.

ونقلت عنه “اعتذاره من الجميع عن المراسلة أو الاتصال أو الزيارة، التزامًا بتوجيهات الأطباء”.

ويُعرف عن النقيب تأييده المطلق للنظام السوري، ويرى أن نجم سوريا الأوحد هو رئيس النظام ، بشار الأسد، بحسب قوله.

وواجه رمضان خلال السنوات الماضية هجومًا واسعًا من عدد من الفنانين السوريين، المعارضين للنظام السوري أو الموالين له، على خلفية قراراته.

إذ سبق وأصدر النقيب قرارات بفصل عشرات الفنانين السوريين من النقابة، وهاجم الفنانين المعارضين ممن “دعموا الإرهاب”، على حد تعبيره، ودعا آخرين للعودة إلى سوريا.

وخلال سنوات الثورة، فصل زهير رمضان الكثير من الفنانين السوريين من النقابة بحجة عدم دفع الاشتراكات والرسوم النقابية، إلا أن أغلبية المفصولين كانوا من الفنانين المحسوبين على المعارضة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة