مشتبهًا بأنها رجل.. الأردن يطلب التحقق من جنس حارسة منتخب سيدات إيران

حارسة مرمى منتخب إيران للسيدات، زهرة كوداي(يوتيوب)

ع ع ع

وجّه الاتحاد الأردني لكرة القدم كتابًا للاتحاد الآسيوي يطالب فيه بالتحقق من أهلية مشاركة لاعبة في المنتخب الإيراني، بسبب شكوك حول جنسها.

ونشر رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم، علي بن الحسين، عبر “تويتر”، مطالبة الاتحاد الأردني بالتحقق من أهلية مشاركة لاعبة في المنتخب الإيراني، من قبل لجنة من الخبراء الطبيين المستقلّين.

وتلعب اللاعبة المشكوك في جنسها، في مركز حراسة مرمى منتخب إيران للسيدات، واسمها زهرة کوداي.

كما أرفق ابن الحسين صورة الكتاب بتعليق قال فيه، “لا صلة لها بالتغريدات السابقة، ولكنها مشكلة خطيرة للغاية إذا كانت صحيحة، من فضلك استيقظ أيها الاتحاد الآسيوي”.

وذكر الاتحاد الأردني في كتابه، أن فريق كرة القدم النسائي الإيراني له سوابق في قضايا النوع الاجتماعي، وتعاطي المنشطات.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورًا للحارسة الإيرانية التي تحوم الشكوك حول جنسها.

“هروب من الهزيمة”

واعتبرت مدربة المنتخب الإيراني لكرة القدم للسيدات، مریم إیراندوست، في تصريحات لـ”وكالة أنباء الرياضة الإيرانية- ورزش سه”، هذه الشائعات “مجرد ذريعة لعدم قبول الهزيمة أمام منتخب إيران”، وقالت، “من الطبيعي أن يسعى الأردنيون للهروب من الهزيمة”.

وأكدت إیراندوست أن الطاقم الطبي قام بفحص دقيق لكل عضو في المنتخب الإيراني للسيدات، من حيث الهرمونات وهرمون التستوستيرون، حيث لا يوجد أي مشكلات في هذا الصدد، مطالبة جميع مشجعي المنتخب الإيراني بعدم القلق.

تحايل إيراني سابق

وفي 2015، تناقلت وسائل إعلام إيرانية أسماء ثمانية لاعبين ذكور مثّلوا منتخب بلادهم للسيدات خلال الأعوام الماضية.

وبعد ثماني سنوات من الجدل، ورفض الاتحاد الإيراني لكرة القدم تقارير تحدثت عن وجود أربعة ذكور في المنتخب الوطني للسيدات، قال مصدر مقرب من اتحاد كرة القدم، إن ثمانية لاعبين وليس أربعة مثلوا منتخب إيران للسيدات.

ويرجع الحديث عن وجود لاعبين ذكور في المنتخب الإيراني للسيدات إلى عام 2008، عندما تحدث محمد مرتضى نجاد، رئيس أحد أندية كرة القدم الإيرانية، عن وجود رجال في المنتخب، لكن الاتحاد الإيراني وصف تلك الأحاديث حينها بـ”الكاذبة”.

ونشرت صحيفة “تلغراف” البريطانية في 2015 تقريرًا، بعد اكتشاف أربعة رجال في المنتخب النسائي، ليعلن الاتحاد الإيراني لكرة القدم طرد هؤلاء اللاعبين في فضيحة تناقلتها مختلف وسائل الإعلام العالمية.

وكان تأهل المنتخب الإيراني للسيدات إلى بطولة أمم آسيا 2022، التي ستقام في الهند، بعد تغلبه في المباراة الحاسمة على نظيره الأردني بركلات الترجيح 4-2، والتي جرت في 25 من أيلول الماضي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة