تفكيك مخيم شمالي فرنسا وسط توتر مع بريطانيا بشأن المهاجرين

قوات الأمن الفرنسية خلال تفكيكها مخيم المهاجرين شمالي فرنسا- 16 من تشرين الثاني 2021 (أسوشيتد برس)

قوات الأمن الفرنسية خلال تفكيكها مخيم المهاجرين شمالي فرنسا- 16 من تشرين الثاني 2021 (أسوشيتد برس)

ع ع ع

أعلن وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانان، عبر حسابه في “تويتر”، الثلاثاء 16 من تشرين الثاني، أن الشرطة الفرنسية فككت موقع خيام لمهاجرين غير شرعيين في غراند سانت، وهو أحد المواقع الساحلية بالقرب من دونكيرك شمالي فرنسا.

وستشدد فرنسا وبريطانيا إجراءاتهما ضد مهربي المهاجرين، وفق ما قاله الوزير دارمانان في حديث له مع نظيرته البريطانية بريتي باتيل، وسط صعوبة في التفاهم بين البلدين بشأن سياسة التعامل مع ملف المهاجرين.

ووسط وصول أعداد كبيرة من المهاجرين إلى بريطانيا انطلاقًا من السواحل الفرنسية، دعت فرنسا بريطانيا إلى استقبال نسبة من المهاجرين الواصلين، وفق ما ذكرته “فرانس 24“، حيث وصل أكثر من ألف لاجئ إلى جنوب بريطانيا في يوم واحد الأسبوع الماضي.

واعتبر دارمانان أنه “ليس لدى بريطانيا دروس تمليها علينا” حول إدارة فرنسا للمهاجرين الذين يريدون الانتقال إلى بريطانيا، في الوقت الذي “يجب أن يتوقفوا عن استخدامنا لحل مشكلاتهم الداخلية. نحن لسنا معاونين لهم ولا مساعدين لهم”، وفق “فرانس 24”.

وأشار دارمانان إلى أن “المهربين الذين ينظمون الشبكات ويستغلون النساء والأطفال، كثير منهم موجودون في بريطانيا”.

وفي تموز الماضي، حاول مهاجرون عبور القناة البريطانية عن طريق شمال فرنسا، بينما واجه 226 مهاجرًا صعوبات في بحر المانش قبالة سواحل كاليه الفرنسية، في حين وصل 378 شخصًا إلى بريطانيا، وفق تقرير نشره خفر السواحل الفرنسي عبر “تويتر”.

شركة “Decathlon” الفرنسية المتخصصة بالمعدات الرياضية لن تبيع بعد الآن، بالتجزئة، الزوارق في شمال فرنسا، لمنع المهاجرين من محاولة استخدامها للعبور إلى بريطانيا، وفق ما نشرته صحيفة “الجارديان” البريطانية.

جاء ذلك الإعلان بسبب شعور متاجر التجزئة الرياضية بالقلق بشأن الأشخاص الذين يخاطرون بحياتهم باستخدام منتجاتها، لمحاولة الوصول إلى بريطانيا.

وستستمر إتاحة الزوارق للشراء عبر الانترنت وفي المتاجر الأخرى، كما سيستمر بيع معدات السلامة الأخرى، مثل سترات النجاة والحماية الحرارية، في متاجر سواحل كاليه وغراند سانت.



مقالات متعلقة


43200

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة