تهديدات مسلحين توقف العمل في مركز “البصيرة” الصحي بدير الزور

صورة لأحد مداخل مستشفى "البصيرة" العام شرقي محافظة دير الزور (فيس بوك/ مستشفى البصيرة العام)

ع ع ع

أوقفت جمعية “سوسن” للتنمية والرعاية الصحية، العمل في أحد المراكز الصحية التابعة لها داخل مستشفى “البصيرة” في ريف دير الزور الشرقي، إثر تهديدات تلقاها العاملون بالمركز في محاولة للتأثير على سير عمليات التوظيف، بحسب تعميم أصدرته المنظمة واطلعت عليه عنب بلدي.

وقال أحد مسؤولي الجمعية، إن توقيف العمل بالمركز الصحي في مدينة البصيرة، في 23 من تشرين الثاني الحالي، جاء على خلفية تكرر دخول مسلحين إلى داخل المركز وإطلاق الرصاص بشكل عشوائي، ومطالبتهم بالحصول على الوظائف في الجمعية.

وأضاف المسؤول، الذي تحفظت عنب بلدي على ذكر اسمه لأسباب أمنيّة، أن الجمعية أرسلت تقريرًا إلى “لجنة الصحة” في “مجلس دير الزور المدني” التابع لـ”الإدارة الذاتية”، لإطلاعها على الوضع في المركز والتهديدات التي يتلقاها العاملون فيه، إلا أن أي إجراء لم تتخذه سلطات المنطقة.

وأشار إلى أن الجمعية عيّنت موظفين في المركز الصحي بمستشفى “البصيرة” عندما افتتحته بناء على حاجتها، لكن “المسلحين” الذين اقتحموا المركز عدة مرات وتسببوا بإيقاف عمله، كانوا قد طالبوا سابقًا بحصولهم على وظائف بصفة “حراس أمن” في المركز الصحي.

وفي حين لم يصدر عن “لجنة الصحة” في “مجلس دير الزور المدني” أي توضيحات حول الأمر، أكد المسؤول في جمعية “سوسن” لعنب بلدي، أن اللجنة وعدتهم بإيجاد الحلول الرادعة قبل إعادة تفعيل المركز الصحي من جديد.

وقال مدنيون من سكان مدينة البصيرة شرقي محافظة دير الزور ممن قابلتهم عنب بلدي، إن المركز الصحي التابع للجمعية، بدأ بتقديم خدمات مخبرية وإجراء تحاليل للمرضى الذين يراجعون المستشفى، إلى جانب توفير كميات من الدم لمرضى “التلاسيميا”.

وفي 23 من تشرين الثاني الحالي، أصدرت جمعية “سوسن” تعميمًا، أعلنت فيه إيقاف العمل بمركز مستشفى “البصيرة” الصحي، بعد ما وصفته تدخل البعض في سير عمليات التوظيف والتدخل بشؤون الجمعية.

إلا أن أي تفاصيل لم تُعرف عن الموضوع والجهة التي نفذت التهديدات بحق موظفي المؤسسة، كما أن الجمعية لم تعلن عن تاريخ إيقاف عمل المركز.

ومطلع تشرين الثاني الحالي، افتتحت الجمعية مركزًا صحيًا في مستشفى “البصيرة” العام، إلى جانب مراكز صحية وعيادات متنقلة تتبع للجمعية، التي تنشط في ريف دير الزور الخاضع لسيطرة “الإدارة الذاتية” ومدينة الرقة.

وتواصل الجمعية عملها في مراكزها الطبية المتوزعة في المناطق التي تسيطر عليها “قسد” بمحافظة دير الزور، في حين اقتصر الإغلاق الأخير على منطقة البصيرة شرقي المحافظة.

وتعنى منظمة “سوسن” بتقديم الخدمات الطبية، إذ افتتحت العديد من المراكز الطبية في ريف محافظة دير الزور، ومنها ما يقدم خدمات لمرضى “التلاسيميا”.

ويعتبر بنك الدم الذي جرى إيقافه في مدينة البصيرة أحد المراكز التي تقدم الخدمات الطبية لحوالي 17 قرية في الريف الشرقي من المحافظة، بحسب ما قاله مسؤول الجمعية لعنب بلدي.

صورة لبيان إيقاف العمل الذي أصدرته جمعية "سوسن"- 23 تشرين الثاني 2021 (مواقع التواصل الاجتماعي)

صورة لبيان إيقاف العمل الذي أصدرته جمعية “سوسن”- 23 من تشرين الثاني 2021 (مواقع التواصل الاجتماعي)



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة