إصابة ست طالبات في انفجار مخبري خلال درس عملي بـ”علوم” دمشق

طلاب في جامعة دمشق (عدسة طلاب جامعة دمشق في "فيس بوك")

طلاب في جامعة "دمشق" (عدسة طلاب جامعة دمشق في "فيس بوك")

ع ع ع

تعرضت ست طالبات في كلية العلوم بجامعة “دمشق” لجروح مختلفة منها إصابات في العين، جراء انفجار زجاجة في أثناء تنفيذ درس عملي في مخبر قسم الكيمياء بالكلية، الأحد 29 من تشرين الثاني.

ونُقلت الطالبات الست إثر الحادثة إلى مستشفى “المواساة” الجامعي بدمشق، بحسب ما نقلته الوكالة السورية الرسمية للأنباء (سانا).

وأرجع عميد كلية العلوم بجامعة “دمشق”، عبد اللطيف هنانو، سبب انفجار الحوجلة الزجاجية، دون تأكيده الكامل لذلك، إلى خلل جرى خلال تنفيذ التجربة العملية، من الممكن أن يكون قد نتج عن عدم التحكم بدرجة الحرارة، الأمر الذي سبّب الانفجار.

بينما نقل موقع “أثر برس” المحلي اليوم، الاثنين 29 من تشرين الثاني، عن مصادر “خاصة” في الجامعة (لم يسمِّها)، قولها إن الحادثة نتجت عن خلل طرأ على جهاز التقطير في مخابر قسم الكيمياء بالكلية، أدى إلى انفجاره، لتصب الطالبات بشظاياه.

من جهته، أوضح مدير عام مستشفى “المواساة”، عصام الأمين، أن إصابة إحدى الطالبات “شديدة”، استوجبت خضوعها لعملية كبرى في “العين” تحت التخدير العام، مشيرًا إلى أنها تحتاج إلى عدد من العمليات الأخرى نتيجة لوجود جسم أجنبي داخل العين.

بينما أُجريت لطالبة ثانية أيضًا عملية جراحية “كبرى” في العين، بحسب الأمين، وتحتاج أخرى إلى “جراحة بسيطة” لمعالجة شق بصلبة العين.

وأضاف الأمين أن الطالبات الثلاث المتبقيات كانت إصاباتهن “خفيفة” تلقين العلاج في قسم الإسعاف بالمستشفى، ثم تخرجن إلى منازلهن، على حد قوله.

وتشير حادثة تعرض الطالبات إلى شظايا بالعين، إلى مدى إهمال ارتداء المعدات الوقائية (كالنظارات) التي يجب اتباعها في مخابر التحضير لتجارب كيميائية، والتي قد يؤدي خطأ غير مقصود فيها إلى نتائج خطرة على الصحة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة